عبرت السلطات في ملاوي الخميس عن مخاوفها من تفشي الكوليرا على نطاق واسع بسبب الفيضانات العارمة التي اجتاحت البلاد وأودت بحياة 48 على الأقل وشردت مائة ألف خلال الأيام الماضية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة هنري شيمبالي لرويترز "من الواضح أن احتمال تفشي الكوليرا وغيرها من الأمراض التي تنقلها المياه كبير جدا ومثير للقلق".

وأضاف المسؤول "أرسلنا إمدادات لجميع المناطق المتضررة، ولكن إذا حدث التفشي على نطاق أوسع سنكون بحاجة إلى مساعدة فورية".

وتوقعت إدارة تغير المناخ والأرصاد الجوية مزيدا من الأمطار الغزيرة والسيول خلال الأسابيع المقبلة، خاصة في الجنوب الذي شهد معظم الأضرار من الأمطار.

وأعلن الرئيس بيتر موثاريكا الثلاثاء نصف البلاد الواقعة في جنوب قارة أفريقيا منطقة كوارث، كما دعا إلى تدخل محلي ودولي لمواجهة ما وصفها بالمأساة الوطنية.

وكان أسوأ تفش للكوليرا سُجل في ملاوي خلال فترة الجفاف عامي 2001 و2002 عندما لاقى نحو ألف شخص -معظمهم من الأطفال- حتفهم من بين 33 ألف حالة إصابة.
 
وتضرب الكوليرا ملاوي بمستوى منخفض خاصة في موسم الأمطار، حيث لا يتوفر الصرف الصحي ومياه الشرب، بينما يقدر معدل العدوى "الطبيعي" بالوباء عند 0.2% من السكان.

المصدر : وكالات