كشف خبراء عالميون في مجال الصحة أن ابتكار لقاحات فعالة لعلاج إيبولا وطرحها في الأسواق يتطلبان إجراءات استثنائية وتعاونا دوليا كبيرا.

وفي تقرير مبدئي بشأن وضع خارطة طريق لإنتاج لقاحات ضد المرض، قال جيريمي فرار ومايك أوسترولم المتخصصان في الأمراض المعدية إن تحقيق نجاح في هذا المجال معقد جدا ولا يمكن أن تحققه حكومة أو منظمة أو شركة بمفردها.

ومن وجهة نظر الباحثين، فإن طرح لقاحات لعلاج إيبولا في الأسواق يستلزم تنسيقا كبيرا بين مصنعي اللقاح والسلطات الرقابية الحكومية ووكالات الصحة العامة والمنظمات غير الحكومية.

يأتي ذلك في وقت تجري فيه جهود لابتكار وتطوير عدة لقاحات على أمل استخدامها في أكثر مناطق تفشي إصابات إيبولا في العالم بمنطقة غرب أفريقيا.

وبدأت في الخريف الماضي تجارب إكلينيكية مبدئية على لقاحين، في حين وصل عقار ثالث إلى مرحلة التجريب على البشر.

وأعلنت مجموعة "جافي" العالمية لإنتاج اللقاحات الشهر الماضي أنها سترصد مبلغا يصل إلى ثلاثمائة مليون دولار لشراء لقاحات إيبولا، وأنها ستبدأ إجراءات الشراء فور ترشيحها من قبل منظمة الصحة العالمية.

وأظهرت أحدث بيانات أسبوعية لمنظمة الصحة العالمية أن الوباء أودى بحياة 8235 من بين 20747 شخصا تأكدت إصابتهم بالفيروس في شتى أرجاء العالم، وتتركز معظم حالات الوفاة والإصابة في غينيا وسيراليون وليبيريا.

المصدر : رويترز