كشفت دراسة جديدة أجريت في الدانمارك أن ممارسة الرياضة في جميع مراحل الحياة مرتبطة بانخفاض مخاطر إدمان الخمر الذي يتطلب علاجا، دون أن تتمكن الدراسة من الكشف عن تفسير لهذه العلاقة.

وعلى مدى عشرين عاما، تمت متابعة مجموعة من البالغين الذين أفادوا بأنهم يمارسون قدرا أكبر من النشاط البدني في أوقات فراغهم، ما جعلهم أقل حاجة للعلاج من إدمان الخمر. 

وقال الباحث بالمعهد الوطني للصحة العامة بجامعة جنوب الدانمارك أولريك بيكر، وهو أحد المشرفين على الدراسة "رغم أننا وآخرين لم نثبت وجود علاقة بين النشاط البدني ومخاطر الإصابة بأمراض نتيجة إدمان الخمر، لكن من المرجح أن تكون هناك صلة ما".

وأضاف أن دراسات أخرى أثبتت أن النشاط البدني يقلل من مخاطر الإصابة بمشاكل نفسية أخرى، كما أشار إلى دراسات تظهر أن النشاط البدني يزيد منافع العلاج في حالة المرضى الذين يعانون من إدمان الخمر.

واستند الباحثون إلى بيانات مستقاة من أربعة استطلاعات أرسلت بالبريد لأكثر من 18 ألف بالغ في كوبنهاغن بين عامي 1976 و2003، وهي تتضمن أسئلة بشأن نشاطهم البدني في أوقات فراغهم والأدوية التي يتعاطونها واستهلاكهم للخمور والتدخين.

وتم تقسيم المشاركين بالدراسة إلى ثلاث مجموعات بناء على مستوى النشاط الذي يقومون به في أوقات فراغهم، بدءا بالمجموعة التي تمارس نشاطا عاليا يزيد على أربع ساعات أسبوعيا، ثم التي تمارس نشاطا منخفضا يتراوح بين ساعتين وأربع ساعات بالأسبوع، وأخيرا المجموعة الأقل نشاطا.

وكشفت الدراسة عن نتائج أخرى، حيث قال أكثر من نصف المشاركين إنهم يمارسون النشاط بمستويات عالية خلال فترة الدراسة، كما كانت نسبة الأشخاص قليلي النشاط عام 1976 نحو 20%، وهي نسبة تراجعت إلى 10% عام 2001. 

المصدر : رويترز