أفادت دراسة أجرتها كلية كاس للأعمال بجامعة سيتي في لندن بأن سر طول العمل هو أن لا يكون محيط خصر الشخص أكبر من نصف طوله، لأن هذا يمكن أن يؤثر سلبا في متوسط العمر بنحو عشرين عاما.

وقال أحد الأطباء المشاركين في الدراسة إن الناس يعيشون على أمل كاذب إذا اعتمدوا على رقم مؤشر كتلة الجسم لأنه لا يميز بين الدهون والعضلات بخلاف مقياس الخصر إلى الطول.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها صحيفة ديلي تلغراف، أن الشخص العادي الذي عمره 30 عاما وطوله نحو 177 سنتيمترا ينبغي ألا يزيد محيط خصره عن نحو 89 سنتيمترا، وهذا يجعله في فئة الأصحاء. لكن إذا زاد الخصر إلى نحو 106 سنتيمترات أو بنسبة 60% عن الطول فإنه يجازف بفقدان 1.7 عام من عمره، وإذا زاد إلى 142 سنتيمترا فيمكن أن يموت قبل 20.2 عاما من العمر المتوقع.

وبالنسبة للمرأة التي في سن الثلاثين وطولها نحو 162 سنتيمترا فيمكن أن يقل متوسط عمرها بنحو 1.4 سنة إذا تركت محيط الخصر يزيد عن نصف طولها من نحو 81 سنتيمترا إلى 60% من طولها أي نحو 97 سنتيمترا. أما بالنسبة للأطفال فيجب قياسهم من سن الخامسة لاستبعادهم من التعرض لخطر البدانة والمشاكل الصحية المصاحبة وأيضا لدى البالغين.

المصدر : ديلي تلغراف