أفادت بيانات طرحت في اجتماع طبي أمس السبت بأن عقار "زالكوري" الذي تنتجه شركة فايزر للمستحضرات الدوائية ويعالج مرضى سرطان الرئة ممن يعانون من طفرات وراثية معينة أثبت فاعلية من خلال إحداث ضمور بالأورام حتى مع أولئك الذين يقاسون من صورة نادرة من هذا المرض.

وقال الباحثون إنه أثناء الدراسة التي شملت 50 من مرضى سرطان الرئة من النوع ذي الخلايا غير الصغيرة أسفر العلاج بعقار "زالكوري" عن ضمور ملموس لدى 36 منهم أو بنسبة 72%، كما أدى إلى وقف نمو هذه الأورام لدى تسعة مرضى آخرين.

وأجيز عقار "زالكوري" -واسمه الكيميائي "كريزوتنيب"- لعلاج المرضى الذين يعانون من طفرة في جين يعرف باسم "إي إل كي" مع ضرورة إجراء اختبار مقترن بالعلاج لتحديد من يعانون من هذه الطفرة ممن يمثلون 4% من مرضى سرطان الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة.

ويعتقد أن 1% إلى 2% من مرضى هذا النوع من السرطان يحملون هذه الطفرة الجينية التي تنجم عن التحام جينين عادة يكونان منفصلين.

أثناء الدراسة التي شملت 50 من مرضى سرطان الرئة من النوع ذي الخلايا غير الصغيرة أسفر العلاج بعقار "زالكوري" عن ضمور ملموس لدى 36 منهم

مدى فاعلية
وقالت أليس شو كبيرة الباحثين في هذه الدراسة -وهي من مركز علاج الأورام بمستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن- في بيان إنها الدراسة التأكيدية الأولى لتحديد مدى فاعلية عقار "كريزوتنيب" في مجموعة كبيرة من مرضى سرطان الرئة ممن يحملون الجين المتطفر، وتؤكد الدراسة أن هذا الجين يصلح كي يكون هدفا علاجيا في هؤلاء المرضى.

وقال الباحثون إن متوسط مدة الاستجابة لهذا العقار -الذي يؤخذ عن طريق الفم مرتين يوميا- يبلغ 17 شهرا، وإن نصف عدد المرضى لا يزالون يتلقون العلاج دون ظهور شواهد على زيادة انتشار الورم.

المقاومة للعلاج
وقالت شو إن الشفاء التام لمن يتلقون عقار "كريزوتنيب" ممن يعانون من الجين المتطفر طويل نسبيا، كما يبدو أن المقاومة للعلاج تظهر في وقت أطول في المتوسط عما نشاهده مع علاجات موجهة أخرى لسرطان الرئة أو سرطان الخلايا الصبغية "ميلانوما".

وطرحت نتائج هذه الدراسة في اجتماع الجمعية الأوروبية لعلاج الأورام في مدريد ونشرتها دورية "نيو إنجلند جورنال أوف ميديسن".

وأدى التقدم في أدوات وآليات التشخيص وفهم الوراثة البشرية إلى تمكين الأطباء من تحديد المرضى الذي يعانون من هذا الجين المتطفر.

ولم يحصل عقار "زالكوري" على ترخيص باستخدامه لمرضى يحملون هذا الجين. وتشير التقديرات إلى أن 1.5 مليون شخص في العالم يصابون بسرطان الرئة من النوع ذي الخلايا غير الصغيرة كل عام.

المصدر : رويترز