قال طبيب الأمراض الجلدية الألماني‬ ‫توماس روزنباخ إن من الصعب تشخيص الإصابة بالصدفية لدى الأطفال، إذ ‫تظهر لديهم أعراض قلما تظهر لدى البالغين، مثل مواضع ملتهبة في فروة‬ ‫الرأس أو الوجه، فضلا عن عدم ظهور القشور المميزة للصدفية.‬

وأضاف روزنباخ -وهو عضو الجمعية الألمانية لأطباء الأمراض الجلدية- أن‬ ‫الإصابة بالصدفية غالبا ما تحدث لدى الأطفال بعد الإصابة بالتهاب‬ ‫اللوزتين المصحوب بصديد، لافتا إلى أنه في بعض الأحيان تظهر أولى مواضع‬ ‫الإصابة بالصدفية في نطاق الحفاظات بالنسبة للأطفال الرضع. ‬

‫وإلى جانب الأعراض المميزة للصدفية مثل الاحمرار والحرقان والحكة‬ ‫والتغيرات الجلدية التي تشوه المظهر الجمالي للبشرة، قد تترتب على‬ ‫الصدفية عواقب وخيمة على الجسم وذلك لأن الالتهاب يصيب الجسم بأكمله و‫لاسيما المفاصل، لذا يقترن التهاب المفاصل بالصدفية لدى الأطفال.‬

‫وبالإضافة إلى ذلك، يكون الأطفال المصابون بالصدفية أكثر عرضة للإصابة‬ ‫بالتهابات الأمعاء المزمنة والسمنة وارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع‬ ‫الثاني مقارنة بأقرانهم الأصحاء. كما يرتفع لديهم خطر إصابتهم بالأزمات‬ ‫القلبية والسكتات القلبية.‬

‫ومن ناحية أخرى، غالبا ما يعاني الأطفال المصابون بالصدفية من مشاكل‬ ‫نفسية نتيجة لنبذ أقرانهم لهم وسخريتهم منهم بسبب تشوه مظهر بشرتهم.

المصدر : الألمانية