تخفف المواظبة على ممارسة الرياضة آلام الفُصال العظمي، الذي يُصيب الأنسجة الغضروفية المفصلية، والتي تعمل على تقليل الاحتكاك الناتج من حركة المفاصل الدائمة.

لذا يوصي العالم الرياضي البروفيسور الألماني كلاوس بوس مرضى الفُصال العظمي بممارسة الهرولة والسباحة وركوب الدراجات والآيروبيك بمعدل لا يقل عن مرتين في الأسبوع لمدة ثلاثين إلى أربعين دقيقة على نحو معتدل، مشيراً إلى أن المشي وتمارين الإطالة وتقوية العضلات تعد مناسبة أيضاً للمرضى.

بينما حذر البروفيسور الألماني من ممارسة الرياضات التي تتطلب تغيير الاتجاه على نحو مفاجئ أو التي يمكن أن يتعرض خلالها المريض للاصطدام مثل التنس والكرة الطائرة وكرة القدم وكرة اليد.

وشدد العالم الرياضي بوس على ضرورة ألا يتكاسل مرضى الفصال العظمي عن ممارسة الرياضة, لأن قلة الحركة تتسبب في زيادة خشونة الغضاريف، ما يؤدي بدوره إلى زيادة الآلام، بينما تعمل الرياضة على تكوين المزيد من السائل الزلالي في المفاصل، وهو ما يسهم في الحد من المتاعب.

المصدر : الألمانية