قال اختصاصي الجهاز التنفسي أندرياس هيلمان إن نوم الرضيع على جلود الحيوانات خلال ثلاثة الشهور الأولى من عمره يحد من خطر إصابته بالربو، استناداً إلى دراسة حديثة أجراها باحثون بمركز هيلمهولتس بمدينة ميونيخ الألمانية.

وأوضح هيلمان -عضو الرابطة الألمانية لأطباء الجهاز التنفسي- أن هذه الدراسة، التي شملت أكثر من 2400 طفل من مواليد عام 1998، توصلت إلى انخفاض خطر الإصابة بالربو بنسبة 79% في عمر ست سنوات وبنسبة 41% في عمر عشر سنوات لدى الأطفال الذين ناموا على جلود الحيوانات خلال الشهور الثلاثة الأولى من عمرهم مقارنة بأقرانهم ممن لم يناموا على جلود الحيوانات.

ويعتقد الباحثون أن السبب في ذلك يرجع إلى أن الاحتكاك المبكر والمنتظم مع أنواع معينة من البكتيريا الموجودة في جلود الحيوانات والقش والتبن يحد من خطر الإصابة بأمراض الحساسية والربو، وأن الحماية من هذه الأمراض تزداد، كلما تم الاحتكاك بالمزيد من هذه الميكروبات.

وأشار الباحثون إلى أنه من المعروف أن الأطفال الذين ينشؤون في بيئة ريفية أقل عرضة للإصابة بأمراض الحساسية والربو مقارنة بأقرانهم الذين ينشؤون في بيئة حضرية.

المصدر : الألمانية