يمكن للرياضة أن تساهم في تأخير الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وهذا وفقا لرئيس الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة بمدينة هامبورغ، إذ إنها تساهم بشكل كبير في تقليل مقاومة الخلايا للإنسولين.

وأشار فولفغانغ فيزاك -رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة بمدينة هامبورغ- في معلومات تضمنها موقع الرابطة على شبكة الإنترنت أمس الاثنين، إلى أن المواظبة على ممارسة الرياضة وإنقاص الوزن يساهمان في الحد من مقاومة الخلايا للإنسولين.

وأضاف الدكتور أن الإصابة بالنوع الثاني من السكري المعروف أيضا بـ"سكري البالغين" تحدث نتيجة زيادة مقاومة بعض خلايا الجسم للإنسولين كخلايا العضلات وخلايا الكبد والخلايا الدهنية، وذلك بسبب عوامل وراثية في الأساس، إلا أن الزيادة في الوزن نتيجة عدم ممارسة الرياضة تضاعف من المقاومة.

وأكد فيزاك أنه يمكن للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني تأخير إصابتهم بهذا المرض أو وقاية أنفسهم منه أساسا من خلال اتباع بعض النصائح والإرشادات البسيطة.

وتشمل النصائح اتباع أسلوب حياة صحي يعتمد على تناول أطعمة صحية وإنقاص الوزن وممارسة الرياضة لمدة ساعتين ونصف على الأقل على مدار الأسبوع.

ويمكن تجنب "مقاومة الخلايا للإنسولين" التي تؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني لدى كبار السن من خلال إنقاص الوزن والمواظبة على ممارسة الرياضة.

المصدر : وكالات