اختبار أول لقاح لإيبولا على البشر
آخر تحديث: 2014/9/18 الساعة 13:40 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/18 الساعة 13:40 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/24 هـ

اختبار أول لقاح لإيبولا على البشر

روث أتكينز (يمين) أول متطوعة بريطانية تتلقى لقاح إيبولا (رويترز)
روث أتكينز (يمين) أول متطوعة بريطانية تتلقى لقاح إيبولا (رويترز)

كشف مسؤول صحي بالولايات المتحدة عن اختبار أول لقاح لفيروس إيبولا على البشر في وقت سابق هذا الشهر دون آثار سلبية على المتطوعين، بينما قالت أول متطوعة بريطانية بعد تلقيها الجرعة الأولى من اللقاح إنها تشعر بخير. وأصيبت موظفة بمنظمة "أطباء بلا حدود" بفيروس إيبولا في ليبيريا.

كشف عن هذا الاختبار مدير المعهد الوطني لمواجهة الحساسية والأمراض المعدية الوطنية في الولايات المتحدة الدكتور أنتوني فوسي، الذي قدم في جلسة استماع بمجلس الشيوخ في واشنطن هذا الأسبوع نظرة عامة حول الاختبار.

ويعد هذا اللقاح -الذي طوره المعهد الوطني لمواجهة الحساسية والأمراض المعدية وشركة أدوية جلاكسو سميث كلاين- أحد لقاحات سيجري اختبارها في الولايات المتحدة وأوروبا وأفريقيا. 

الدراسة التي تجرى في أوكسفورد تهدف إلى التأكد من أن العقار له رد فعل مناعي على المتطوعين (رويترز)

أول متطوعة
من جهتها، قالت أول متطوعة بريطانية بعد تلقيها الجرعة الأولى من هذا اللقاح إنها تشعر بخير.

وكانت البريطانية روث أتكينز (48 عاما) أول متطوعة تتلقى اللقاح أمس الأربعاء، ضمن ستين متطوعا بريطانيا وافقوا على المشاركة في التجارب.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية في عددها الصادر أمس الأربعاء أن الخبراء بجامعة أوكسفورد البريطانية بدؤوا تجاربهم الفعلية على المتطوعين لاختبار اللقاح. وفي حال نجاح التجارب سيستخدم اللقاح بحلول نهاية 2014 لتطعيم العاملين في مجال الصحة في المناطق التي انتشر بها الوباء.

 وسوف يتم اختبار اللقاح لاحقا على أربعين متطوعا في مالي، بالإضافة إلى أربعين متطوعا آخرين في زامبيا. وتهدف الدراسة التي تجرى في أوكسفورد إلى التأكد من أن العقار له رد فعل مناعي على المتطوعين، وأن أعراضه الجانبية طفيفة.

ويحمل اللقاح بروتينا واحدا من فيروس إيبولا، مستخرجا من أحد فيروسات الإنفلونزا التي تصيب الشمبانزي، لكنه لا يسبب الإصابة بأي من المرضين، ومن المفترض أن يحفز اللقاح إنتاج الأجسام المضادة لإيبولا، وستظهر فحوصات الدم سرعة استجابة المتطوعين لإنتاج الأجسام المضادة خلال أسبوعين أو أربعة.

فيروس إيبولا يؤدي إلى حمى نزفية (الأوروبية)

إصابة موظفة صحية
وستحقن مجموعة أخرى من المتطوعين في أفريقيا باللقاح الشهر القادم، كما ستجرى تجارب على لقاح آخر في الولايات المتحدة، ويمكن استخدام اللقاحين إذا ثبتت فعاليتهما وسلامة استخدامهما.

وأصيبت موظفة بمنظمة "أطباء بلا حدود" بفيروس إيبولا فى ليبيريا، إذ تم عزلها منذ يوم الثلاثاء بعد أن أكدت  الاختبارات إصابتها بالفيروس. وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" إنه وفقا لإجراءات طبية صارمة تطبقها منظمة "أطباء بلا حدود" يتعين نقل المتطوعة إلى مركز علاج متخصص في فرنسا.

وهناك ما يقرب من ألفي موظف -منهم مائتان من جنسيات أجنبية مختلفة- يعملون في حملات مواجهة فيروس إيبولا في غرب أفريقيا ضمن منظمة "أطباء بلا حدود".

وارتفعت وفيات إيبولا في كل من غينيا وليبيريا وسيراليون إلى 2453 حالة، من بين 4963 إصابة مؤكدة في منطقة الغرب الأفريقي، بحسب أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية صدر يوم الثلاثاء.

المصدر : وكالات

التعليقات