احتفال بالذكرى العاشرة لافتتاح المركز الوطني للسرطان بقطر
آخر تحديث: 2014/9/18 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/18 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/25 هـ

احتفال بالذكرى العاشرة لافتتاح المركز الوطني للسرطان بقطر

الاحتفال تزامن مع إطلاق مبادرة إرضاء المريض بمتابعة مسار علاجه (الجزيرة)
الاحتفال تزامن مع إطلاق مبادرة إرضاء المريض بمتابعة مسار علاجه (الجزيرة)

احتفل المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان في قطر يوم الثلاثاء بالذكرى العاشرة لافتتاحه، ويتزامن هذا مع إطلاق مبادرة إرضاء المريض بمتابعة مسار علاجه. والمركز الوطني هو عضو في مؤسسة حمد الطبية.

وتم إطلاق برنامج إرضاء المريض بالتواصل معه عبر الإنترنت في إطار مبادرة "وضع المرضى كأولوية" التي تهدف لضمان إبقاء المريض محورا للرعاية الصحية في المركز. في حين يهدف برنامج إرضاء المريض لقياس رضا الجمهور عن المركز في وقت فوري مما يمكن من اتخاذ الإجراء السريع لحلول سريعة.

وخلال الاحتفال بالذكرى العاشرة لافتتاح المركز، تحدثت المديرة العامة لمؤسسة حمد الطبية الدكتورة حنان الكواري قائلة إن عمل المركز خلال العشر سنوات الماضية يعكس الدور المهم في تطوير الرعاية الصحية في قطر لتقديم أحسن عناية للمرضى، مضيفة أن من الضروري فهم ما يحتاجونه منا وإتاحة الفرصة لهم لحدوث التغيير الفعال، ومشيرة إلى أنه يجب التمحور حول المريض والعمل بشكل مشترك معه.

حنان الكواري:
عمل المركز خلال العشر سنوات الماضية يعكس الدور المهم في تطوير الرعاية الصحية في قطر للقيام بأحسن عناية للمرضى

وقد تم إطلاق البرنامج الجديد ليتم تنزيله على أجهزة الآيباد وتركيبه في مواقع مختلفة من المركز ليتسنى للمريض تقييم المركز وخدماته كالاستقبال والتعامل من الجمهور وجودة الرعاية الصحية المقدمة من الأطباء والممرضات ومستوى الأعراض التي تمت إدارتها خلال الزيارة وأسئلة أخرى غيرها.

خدمة فريدة
وبدوره عبّر مدير مشروع المستشفيات العامة لدى مؤسسة حمد الطبية الدكتور أستلي عن مدى امتنانه لموظفي المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان لالتزامهم المتفاني برعاية المرضى، مضيفا أن هذا النوع من الرعاية الصحية هو خدمة فريدة من نوعها لحالات المرضى ذوي العلاج الطويل الأمد، كما أنه يضعنا في موقف القوة لمساهمة المرضى في عملية علاجهم وتقديم رعاية أفضل لهم.

وأضاف متحدثا عن مبادرة "وضع المرضى كأولوية" أنها ضمن إطار القيم والسلوك لموظفينا للتأكد من وضع المريض في المقدمة دائما، إذ من الضروري إشعار المريض بالراحة والعناية الفائقة، شارحا أن هذا البرنامج سيشمل أطباء وممرضين واستشاريين يعرفون أنفسهم للمرضى وعوائلهم، وكل مريض سيعلم أن فريقا متخصصا من الاستشاريين والممرضين في خدمته، ويقيمهم من خلال استبيانات دورية عن طريق هذا البرنامج الذي تم إطلاقه.

وتحدث في الاحتفال أيضا البروفيسور لورد دارزي من دنهام، الذي عمل بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية على وضع البرنامج وتطويره مع الفريق العلمي البريطاني في جامعة إمبريال في لندن، والدكتور الحارث الخاطر استشاري أول ومساعد رئيس إدارة الدم والأورام في المركز، ومدير إدارة المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان البروفيسور نووث، ورئيسة خدمة مرض السرطان المديرة التنفيذية لعمليات المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان لارا وايويل.

المصدر : الجزيرة

التعليقات