اشتركت مؤسسات ألمانية في اختراع نعل جديد يطلق عليه "النعل الذكي" لحماية أقدام مرضى السكري من التقرحات التي يصعب الشفاء منها ويمكن أن تؤدي إلى بتر أقدامهم، وذلك وفقا لموقع "هايل براكسيس نت" الألماني المعني بالتوعية الصحية أمس الثلاثاء.

واشترك في اختراع هذا النعل كل من القسم المختص بعلاج أمراض الكلى وارتفاع ضغط الدم والسكري والغدد الصماء بمستشفى ماجديبورج الجامعي بالتعاون مع شركتي "إي أف أي كي" وشركة "أورتوفيت" المختصتين بتصنيع الأحذية الطبية.

وأوضح مدير قسم علاج أمراض الكلى وارتفاع ضغط الدم والسكري والغدد الصماء بالمستشفى البروفيسور بيتر ميرتينز، أنه عادة ما يتسبب ارتفاع نسب السكر بالدم في إحداث أضرار عصبية بالأطراف لدى مرضى السكري تقود إلى عدم إدراكهم الشعور بالضغط أو الحرارة في أقدامهم، مما يؤدي إلى إمكانية إصابتهم بجروح تتطور إلى تقرحات شديدة دون أن يشعروا بذلك.

وقالت البروفيسورة زلكه كلوزه -أخصائية مرض السكري بمستشفى ماجديبورج الجامعي- إن هذه الجروح والتقرحات يستغرق علاجها فترات طويلة، وقد تتسبب في أسوأ الأحوال في الاضطرار لبتر القدم.

النعل الذكي يتيح لمريض السكري إمكانية اكتشاف الجروح في بداية نشأتها، وبالتالي يحول دون تطورها إلى تقرحات يصعب علاجها

مستشعرات
وأوضح المهندس فريد زاملاند من شركة "إي إف أي كي" أن هذا النعل الذكي مزود بمستشعرات للضغط وكذلك مستشعرات للحرارة في المناطق المهددة دائما بالتعرض للضغط من القدم. 

وأضاف زاملاند أن نظام التحذير المدمج بهذا النعل التقني الجديد من نوعه  يصدر صوتا أو اهتزازا عند تعرض القدم لضغط شديد أو عند ارتفاع درجة حرارة القدم، ومن ثم يصدر إنذارا للمريض بتعرض قدميه للضغط.  

وشدد ميرتينز على أنه عند صدور مثل هذه الإشارة ينبغي على المريض التوقف عن التحميل على قدميه على الفور، وفحصهما جيدا لتبين وجود أية جروح بها، على أن يقوم باستشارة الطبيب بعد ذلك. وبذلك يتيح النعل الذكي لمريض السكري إمكانية اكتشاف الجروح في بداية نشأتها، وبالتالي يحول دون تطورها إلى تقرحات يصعب علاجها.

المصدر : الألمانية