قالت الوكالة الوطنية للبيئة في سنغافورة اليوم الاثنين إن مستوى تلوث الهواء ارتفع إلى مستويات غير صحية، وذلك في الوقت الذي غيرت فيه الرياح اتجاهها وجلبت دخانا خفيفا من حرائق الأحراش في إندونيسيا المجاورة.

وتمر سنغافورة حاليا بموسم الضباب الذي تشهده سنويا عندما يلوث الدخان المتصاعد من إزالة الغابات في إندونيسيا الهواء فيها. ولكن هذه السنة كانت خالية من الدخان بشكل خاص على الرغم  من تحذيرات في مايو/أيار من أن التلوث هذا العام سيكون أسوأ من التلوث القياسي الذي حدث في 2013.

وقالت الوكالة على موقعها على الإنترنت إن مؤشر التلوث المعياري تجاوز مائة -وهو المستوى الذي يعتبر بعده الهواء غير صحي- عند الساعة الواحدة صباحا وظل فوق هذا المستوى حتى ساعات النهار.

وحذرت الوكالة أمس الأحد من أنه إذا هبت رياح من جنوبي غربي البلاد فقد تشهد سنغافورة دخانا عارضا من الحرائق في جزيرة سومطرة الإندونيسية.

وطوّق الدخان سنغافورة في يونيو/حزيران الماضي مما رفع مؤشر تلوث الهواء إلى مستوى قياسي بلغ 104.

وأجاز برلمان سنغافورة في أغسطس/آب مشروع قانون يقترح فرض غرامات على الشركات التي تسبب تلوثا بصرف النظر عما إذا كانت هذه الشركات تعمل في سنغافورة، على الرغم من أنه ما زالت لم تتقرر الطريقة التي يمكن بها فرض تطبيق هذا القانون.

المصدر : رويترز