قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" إن من المتوقع أن يعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما غدا الثلاثاء تفاصيل خطة لتعزيز مشاركة بلاده للحد من تفشي فيروس إيبولا في غرب أفريقيا. وأعلنت فرنسا تقديم مساعدة إلى غينيا بقيمة تسعة ملايين يورو (11.66 مليون دولار) لبناء فرع لمعهد باستور ومركز لعلاج المصابين بالفيروس.

وذكرت الصحيفة نقلا عن أشخاص مطلعين أن الخطة التي سيعلنها أوباما ستتضمن زيادة مشاركة الجيش الأميركي في معالجة أسوأ تفش للفيروس. وأودى تفشي إيبولا بحياة ما يزيد على 2400 شخص معظمهم في ليبيريا وغينيا وسيراليون المجاورتين.

وتعهدت الحكومة الأميركية بالفعل بتقديم نحو 100 مليون دولار لمعالجة هذا التفشي من خلال توفير معدات حماية لموظفي الرعاية الصحية ومواد غذائية ومياه ومعدات طبية.

وقالت الصحيفة إن أوباما قد يطلب من الكونغرس 88 مليون دولار إضافية لتمويل اقتراحه. ومن المتوقع إعلان تفاصيل الخطة أثناء زيارة أوباما غدا الثلاثاء للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها في أتلانتا.

وحدات حجر صحي
وكان أوباما قد أعلن الأسبوع الماضي في مقابلة مع قناة "إن بي سي نيوز" أن الجيش الأميركي سيرسل وحدات حجر صحي ومعدات أخرى لمساعدة الطواقم الصحية التي تهتم بالمصابين بالفيروس في أفريقيا.

وفيات إيبولا تجاوزت 2400 (الأوروبية)

وأعلنت فرنسا تقديم مساعدة إلى غينيا بقيمة تسعة ملايين يورو (11.66 مليون دولار) لبناء فرع لمعهد باستور ومركز لعلاج المصابين بفيروس إيبولا، وذلك أثناء زيارة لوزيرة الدولة الفرنسية لشؤون التنمية والفرنكوفونية أنيك جيراردان إلى كوناكري السبت.

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي بمستشفى دونكا بالعاصمة الغينية، إن فرنسا هنا لتقول لأصدقائنا الغينيين إننا سندعمهم في التصدي لهذه المحنة التي تواجههم اليوم، وأضافت أنه لا يجب بأي حال أن تبقى غينيا وبقية الدول المصابة بهذا الفيروس معزولة.

25 خبيرا
وأثناء الزيارة تفقدت جيراردان الإجراءات الصحية المتخذة في مطار كوناكري وكذلك أيضا المدرسة الفرنسية، والتقت الرئيس ألفا كونديه.

كما أعلنت الوزيرة عن مساعدة لمستشفى دونكا هي عبارة عن طنين من المساعدات الطبية، أقنعة وقفازات وملابس عازلة ومحاليل لتطهير اليدين، وأضافت أن فرنسا سترسل 25 خبيرا إلى غينيا بينهم خمسة وصلوا بالفعل.

المصدر : وكالات