قال البروفيسور الألماني غيرنوت ماركس‬ ‫إن تسمم الدم لا يصيب الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة فقط، بل ‫يمكن أن يصيب الأصحاء أيضا، مضيفا أن التعرض لحادث بسيط خلال الحياة اليومية يكفي للإصابة بتسمم‬ ‫الدم.

‫وأوضح ماركس -وهو عضو الرابطة الألمانية لاختصاصييّ طب العناية المركزة وطب‬ ‫الطوارئ-أن الإصابة بجرح قطعي عند تحضير الطعام أو التعرض لحرق أثناء‬ ‫الشواء قد تؤدي لتسمم الدم، مضيفا أن الالتهاب الرئوي يمثل أكبر عوامل الخطورة المؤدية‬ ‫لتسمم الدم. ‬

وأشار ماركس إلى صعوبة تشخيص الإصابة بتسمم الدم لتشابه أعراضه مع‬ ‫أعراض نزلة البرد، والتي تتمثل في الحمى والرعشة وسرعة ضربات القلب‬ ‫والتنفس السريع وانخفاض ضغط الدم. وبالإضافة إلى ذلك، يشعر المصاب بأنه‬ ‫خائر القوى مع المعاناة من اضطراب النوم.‬

وشدد البروفيسور على ضرورة التوجه للمستشفى أو استدعاء طبيب‬ ‫طوارئ على وجه السرعة عند ملاحظة ظهور مثل هذه الأعراض بعد الإصابة‬ ‫بجرح قطعي، لافتا إلى أنه عند التحقق من الإصابة بتسمم الدم يتم إعطاء‬ ‫المريض مضادات حيوية واسعة المجال وبجرعات عالية في بعض الأحيان.‬

‫وللحد من خطر الإصابة بتسمم الدم، شدد ماركس على ضرورة‬ ‫تنظيف وتعقيم أي جرح جيدا مهما كان صغيرا. كما يتعين على الأشخاص فوق‬ ‫60 عاما تلقي تطعيم ضد المكورات الرئوية، وهي بكتيريا يمكن أن‬ ‫تتسبب في الإصابة بالالتهاب الرئوي وكذلك تسمم الدم.

المصدر : الألمانية