جددت وزارة الصحة السعودية تحذيرها لجميع المواطنين والمقيمين بضرورة أخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة عند التعامل مع الإبل، وذلك بسبب فيروس "كورونا" المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس"، والذي تسبب في وفاة 302 حالة في المملكة.

وأوضحت الوزارة -في بيان لها أمس السبت نشر على موقعها الإلكتروني- أنه بالرغم من انحسار المرض، فإنه من المتوقع حدوث حالات فردية للمرض جراء التعرض المباشر لإفرازات الإبل من دون لبس الكمامة والقفازات وساتر الجسد.

وذكرت الوزارة أن هذه الحالات الفردية قد تكون مصدرا لانتقال الفيروس إلى الآخرين، سواء من العاملين الصحيين في المستشفيات، أو المخالطين في المنزل.

وأوضحت الوزارة أن الأبحاث التي أجراها علماء سعوديون في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أثبتت -دون أدنى شك- دور الإبل في نقل فيروس كورونا إلى الإنسان، حيث أكدت وجود الفيروس في مخاط ولعاب الإبل، خاصة المصابة بأعراض مرضية كسيلان الأنف والحمى.

وقد أصدر المجلس الطبي الاستشاري بوزارة الصحة هذه التحذيرات، مشددا على ضرورة أخذ الاحتياطات الوقائية الشخصية اللازمة داخل حظائر الإبل، وأثناء التعامل المباشر معها، وكذلك داخل المسالخ.

وأهابت وزارة الصحة بالمواطنين والمقيمين ضرورة اتباع هذه الاحتياطات اللازمة، وعدم التراخي فيها حفاظا على صحتهم وصحة من حولهم.

المصدر : وكالات