أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة أن عدد ضحايا الإصابة بفيروس إيبولا قد تجاوز 2400 وفاة و4784 حالة إصابة في غرب أفريقيا، وحذرت من أن احتواء تفشي الوباء بات خارج قدرة السلطات الصحية في الدول التي ينتشر فيها.

وتوقعت مديرة منظمة الصحة العالمية مارغريت تشان أن يكون عدد الوفيات أكبر من هذا الرقم بكثير، إلا أنها لم تحدد إن كانت هذه الأرقام تشمل نيجيريا إضافة إلى الدول التي يتفشى فيها الوباء في غرب أفريقيا، وهي غينيا وسيراليون وليبيريا.

وذكرت أن عدد الإصابات بالفيروس القاتل يتزايد بسرعة تفوق قدرة السلطات على احتواء المرض، ودعت إلى مساندة دولية لإيفاد طواقم رعاية صحية ومستلزمات طبية ومساعدات لغينيا وليبيريا وسيراليون أكثر الدول تأثرا بالمرض.

كما أكدت تشان الحاجة إلى مزيد من العاملين الدوليين في مجال الصحة لمكافحة فيروس إيبولا في غرب أفريقيا، وقالت "لو كنا سنخوض حربا ضد إيبولا فنحن بحاجة إلى الموارد اللازمة للقتال".

كما رحبت تشان بإعلان كوبا إرسال 165 من الأطباء والممرضين واختصاصيي العدوى إلى سيراليون لمدة ستة أشهر.

يشار إلى أن نحو 170 من العاملين الدوليين في قطاع الصحة يعملون في غينيا وليبيريا وسيراليون، وهي الدول التي يتفشى فيها الوباء.

في هذه الأثناء، حذر صندوق النقد الدولي من أن تفشي فيروس إيبولا سيؤثر في النمو الاقتصادي بكل من ليبيريا وسيراليون وغينيا، وسيرفع من احتياجاتها التمويلية إلى ما بين مائة و150 مليون دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالات