دعت منظمة الصحة في القارة الأميركية (الذراع الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية) أمس دول أميركا اللاتينية لمضاعفة الجهود لمكافحة حمى الضنك في وقت يجتاح فيه فيروس إيبولا غرب أفريقيا.

ودعت المنظمة جميع دول المنطقة التي يوجد فيها ذباب ينقل الحمى إلى مضاعفة الجهود من أجل التقليل من هذا العامل.

والدول الوحيدة التي لم يسجل فيها حتى الآن وجود حمى الضنك هي كندا وتشيلي والباراغواي.

وسُجل في العام الجاري وحده حوالي 850 ألف إصابة بحمى الضنك في القارتين الأميركيتين وتوفي أكثر من 470 شخصا بهذا المرض، حسب منظمة الصحة في القارة الأميركية.

يُذكر أن وزارة الصحة في بنما أعلنت في يناير/كانون الثاني الماضي أنه سينشر الآلاف من البعوض المعدل وراثيا في البلاد، في محاولة لوقف انتشار فيروس حمى الضنك الذي ينتقل عبر بعوضة "إيديس أجيبتي".

وحمى الضنك المعروفة أيضا بالحمى النزفية هي واحدة من أسرع الأمراض المدارية نموا في العالم، وصنفتها منظمة الصحة العالمية بأنها تمثل "تهديدا وبائيا"، إذ إن ما يقرب من نصف سكان العالم عرضة لخطر الإصابة بها.

المصدر : الفرنسية