قال مسؤولون حكوميون في اليابان اليوم الاثنين إنه يشتبه في إصابة أكثر من عشرة بعدوى حمى الضنك في العاصمة طوكيو، وذلك بعد أيام من تأكد أول حالة إصابة داخل اليابان منذ عام 1945.
وأفادت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء بأن جميع المصابين قضوا مؤخرا أوقاتا في متنزه يويوجي بطوكيو، ويعتقد أنهم تعرضوا هناك للدغ من بعوض يحمل المرض.

ويشار إلى أن المرض لا ينتقل مباشرة بين الأشخاص، ولكن عبر أنثى بعوضة الزاعجة.

وأفاد المسؤولون بأنه ليس هناك حالات خطيرة بين المصابين. وقامت حكومة مدينة طوكيو برش مبيدات حشرية في أنحاء المتنزه الخميس الماضي في محاولة للقضاء على البعوض.

وكانت فتاة يابانية قد أصبحت الأسبوع الماضي أول حالة إصابة بالحمى داخل اليابان منذ حوالي سبعين عاما، كما تأكدت إصابة شخصين آخرين في العشرينيات من العمر.

وذكرت وزارة الصحة في طوكيو أن نحو مائتي ياباني يصابون بالمرض سنويا خلال السفر خارج البلاد.

وتفيد منظمة الصحة العالمية بأن حمى الضنك تسبب أعراضا مشابهة للإنفلونزا، بما فيها الصداع والحمى والآلام المصاحبة، ولم يكتشف بعد علاج للمرض.

وتمثل حمى الضنك مرضا مستوطنا في أكثر من مائة دولة، ويصاب بالحمى ما بين خمسين ومائة مليون شخص بأنحاء العالم سنويا.

المصدر : الألمانية