حذر أطباء الرابطة الألمانية لأخصائيي أمراض الروماتيزم من أعراض جانبية محتملة يمكن أن تتسبب فيها أدوية الروماتيزم ولا سيما على أداء وظائف الكلى لدى المسنين. 

ونشرت الرابطة الألمانية لأطباء الأمراض الباطنية خبرا على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين شرحت فيه المخاطر التي قد تنجم عن تناول أدوية الروماتيزم عند المسنين والتي قد تؤثر سلبيا على أداء وظائف الكلى.

وأرجعت أخصائية أمراض الروماتيزم الدكتورة زيلكه تسينكه من العاصمة برلين سبب تلك المخاطر إلى أن وظائف الكلى تتراجع بطبيعتها لدى كبار السن. وقالت "صحيح أن هذا التراجع يعد مؤشرا طبيعيا بالنسبة للتقدم في العمر"، إلا أنه يتسبب في تباطؤ عمليات التمثيل الغذائي للأدوية وكذلك تباطؤ معدل تصريفها من الجسم لدرجة أنها يمكن أن تتراكم داخل الجسم.

وشددت تسينكه على أهمية أن ينتبه كبار السن المصابون بالروماتيزم إلى تأثير الأدوية التي يتناولونها على وظائف الكلى لديهم وكذلك إلى التفاعلات الدوائية المحتملة التي يمكن أن تنتج عن تناول هذه الأدوية مع غيرها.

وأضافت الطبيبة أنه ينبغي أن يتم وصف علاج الروماتيزم وفقا لحالة كل مريض واحتياجاته الخاصة، بحيث تتم مراعاة نوعية الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض والانتباه بصفة خاصة إلى تأثير تناول هذه الأدوية مع غيرها على وظائف الكلى، ولا سيما لدى كبار السن من المرضى.

ولتحقيق ذلك أوصت تسينكه بضرورة قيام المريض بتسجيل جميع الأدوية التي يتناولها بدقة كاملة، كي يتسنى للطبيب اتباع العلاج الدوائي المناسب مع هذه الأدوية، على أن يلتزم المريض بذكر كل الأدوية، بما فيها الأنواع التي يتم تناولها دون وصف طبيب كالمسكنات مثلا. وبذلك يمكن الحد من حدوث تفاعلات عكسية مع أدوية أخرى بشكل كبير وبالتالي حماية الكلى من أية أضرار.

المصدر : دويتشه فيلله