قالت وسائل إعلام كندية إن شخصا عاد أخيراً من نيجيريا ويحمل أعراض فيروس إيبولا قد عزل أمس الجمعة في أحد المستشفيات الكندية كإجراء وقائي.

وقالت طبيبة في مستشفى برامبتون بالقرب من تورونتو إن الشخص مصاب بالحمى وبأعراض أخرى مشابهة لتلك التي تظهر على المصابين بهذا المرض الذي يضرب دولا في غرب أفريقيا وفق ما نقله تلفزيون محلي.

وأضافت الطبيبة إيلين دي فيلا أن قرار عزل المريض اتخذ بسبب سفره في الفترة الأخيرة إلى نيجيريا، والتي قالت السلطات فيها إن تسعة أشخاص فيها أصيبوا بفيروس إيبولا، وقد أعلنت البلاد حالة طوارئ بسبب تفشيه.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت أمس إن فيروس إيبولا يمثل حالة صحية دولية طارئة، حيث أودى بحياة قرابة ألف شخص في كل من غينيا وليبيريا وسيراليون ونيجيريا والتي أعلنت كلها حالة طوارئ لمواجهة هذا الخطر الصحي، وحذرت المنظمة من أن الفيروس قد ينتشر لأشهر.

المصدر : وكالات