أظهرت دراسة ألمانية حديثة أن مشاهدة وسائل الإعلام كالتلفاز أو الحاسوب أو الألعاب لا تحفز الشعور بالاسترخاء، بل قد ترتبط أحيانا بالشعور بالندم. كما قد تحفز شعور الشخص بالذنب والفشل.

ويلجأ البعض إلى التلفاز أو الحاسوب بعد يوم طويل من العمل الشاق المشحون بالضغوط والأعباء، في محاولة منهم للشعور بالاسترخاء والراحة، ولكن النتيجة قد تكون عكسية، وهذا وفقا لما ورد في موقع "باراديسي دي.أي" الألماني.

وأوضح الباحثون أن بعض الأشخاص يلجؤون إلى الاسترخاء أمام شاشة التلفزيون أو غيرها من وسائل الإعلام بينما تكون لديهم مهام أخرى أكثر أهمية كان الأولى القيام بها، مما يؤدي إلى انقلاب الشعور بالاسترخاء إلى إحساس بالندم.

كما أظهرت نتائج الدراسة أن استخدام وسائل الإعلام يتسبب في تحفيز الشعور بالذنب والفشل لدى بعض الأشخاص. وخلصت الدراسة إلى أن المشاهدة الدائمة لوسائل الإعلام تشكل عبئا وضغطا نفسيا على الكثير من الأشخاص، بدلا من أن تكون وسيلة للاسترخاء.

المصدر : الألمانية