أكدت وزارة الصحة السعودية أمس الأحد أنه لم يتم تسجيل أية إصابات جديدة بفيروس "كورونا" المسؤول عن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس" وذلك لليوم 24 على التوالي. وأما منذ بداية شهر رمضان فقد تم تسجيل عشر حالات فقط من الإصابات المؤكدة.

وجاء هذا الإعلان بعد مخاوف من أن تدفق المعتمرين خلال فترة شهر رمضان وخلال عيد الفطر قد يؤدي لانتشار الفيروس على نطاق أوسع.

وأصيب مئات الأشخاص بالفيروس في المملكة خلال شهري أبريل/نيسان ومايو/أيار، مما أثار المخاوف من انتشاره أثناء موسم العمرة خلال شهر رمضان وموسم الحج في أكتوبر/تشرين الأول القادم.

ولا تنشر وزارة الصحة السعودية الإخطارات الخاصة بأية حالات إصابة مؤكدة إلا عند نهاية كل يوم. وخلال عامي 2013 و2014 انتشر المرض في أبريل/نيسان ومايو/أيار في كل منهما ثم أعقب ذلك تراجعا في عدد الحالات المصابة.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء بلغت 396 حالة، فيما تبقت 27 حالة تحت العلاج. مضيفة أن إجمالي عدد الإصابات بلغ 721 حالة إصابة توفي منها 298 حالة، وذلك منذ ظهور المرض في المملكة عام 2012، أي إن نسبة الوفيات بين المرضى بلغت قرابة 40%.

ويعتقد أن الإبل هي مصدر الإصابة الأساسي بكورونا، وتشمل أعراض المرض السعال والحمى والالتهاب الرئوي، وقد تتطور الحالة إلى فشل كلوي حاد يعقبه موت المريض.

المصدر : وكالات