صرح كبير المشرفين في مستشفى بشرق سيراليون أن المنشأة يوجد فيها محفة واحدة تستخدم لنقل المرضى والجثث على السواء، مما يزيد من خطر انتقال عدوى إيبولا. وقالت ليبيريا أمس السبت إنها ستبني خمسة مراكز جديدة لعلاج إيبولا.

وقال عاملون بمستشفى لوكالة رويترز يوم السبت إن موظفين صحيين أضربوا في مركز حكومي كبير لعلاج إيبولا في سيراليون، مما يشكل ضربة إضافية للجهود المبذولة لاحتواء الفيروس.

وقال إسماعيل ماهيمو كبير المشرفين في مستشفى كينيما شرقي سيراليون إن المنشأة يوجد بها محفة واحدة، مضيفا أن المحفة المكسورة تستخدم لنقل المرضى والجثث على السواء مما يزيد من خطر انتقال العدوى. وفي إشارة أخرى إلى نقص الموارد، قال العاملون في مجال التمريض وأعضاء طاقم الدفن في كينيما إن الحكومة توقفت عن دفع مرتباتهم التي تبلغ خمسين دولارا أسبوعيا.

دفن موتى إيبولا يتطلب إجراءات خاصة (رويترز)

مركز واحد
ويوجد في سيراليون مركز واحد فقط آخر لعلاج إيبولا في كايلاهون، وأغلقت منظمة الصحة العالمية المعمل الموجود هناك الأسبوع الماضي، وسحبت العاملين بعدما أصيب أحد العاملين الطبيين.

وقالت الحكومة الليبيرية ومسؤولو صحة أمس السبت إن ليبيريا تبني خمسة مراكز جديدة لعلاج فيروس إيبولا بطاقة استيعاب تبلغ مائة سرير.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية فرانسيس كاسولو إن ليبيريا هي أكثر الدول تأثرا بانتشار الفيروس في غرب أفريقيا، وإن زيادة عدد الأسرة في الأسابيع المقبلة قد يخفف الضغوط على مستشفيات البلاد المزدحمة.

وقال كاسولو -وهو منسق مركز تنسيق منظمة الصحة العالمية لمكافحة إيبولا في المنطقة لمؤسسة تومسون رويترز- إن الفكرة هي في بناء خمسة مراكز علاج مختلفة يتسع كل منها لمائة سرير، وستقام المراكز في المناطق التي تحتاجها لكن سيكون لمونروفيا -العاصمة الليبيرية- نصيبها.

وفيات إيبولا تجاوزت 1550 شخصا (الأوروبية)

الرحلات الجوية
ودعت جميع دول الاتحاد الأوروبي إلى الاستمرار في السماح بتسيير رحلات جوية من وإلى الدول الأفريقية التي تعاني تفشي فيروس إيبولا، وذلك وفقا للتقرير الختامي للقمة الطارئة المنعقدة في الاتحاد الأوروبي في بروكسل أمس السبت.

وذكر التقرير أن هناك ضرورة لوجود اتصال مع هذه الدول كي يتم نقل المساعدات إليها، وكي تتاح الفرصة لتسيير الاقتصاد بهذه الدول. ودعا رؤساء الدول والحكومات خلال انعقاد هذه الجلسة إلى تنسيق الدعم المقدم من دول الاتحاد الأوروبي إلى الدول المتأثرة بإيبولا بشكل أقوى.

وتوفي أكثر من 1550 شخصا من جراء الإصابة بحمى إيبولا النزفية منذ ظهورها في غابات غينيا في مارس/آذار الماضي. وتوفي أكثر من 120 من العاملين في المجال الصحي حتى الآن بسبب الفيروس.

المصدر : وكالات