دعت منظمة الصحة العالمية إلى اتخاذ إجراء سريع وفعّال لحماية البشرية من المخاطر الصحية المرتبطة بتغيرات المناخ. وجاء هذا التصريح مع انطلاق مؤتمر أمس الأربعاء في جنيف يبحث القضايا المناخية والصحية.

وأكدت المنظمة في بيان أن التغيير في سياسات الطاقة والنقل -على سبيل المثال- قد ينقذ أرواح ملايين البشر من أمراض تسببها المستويات العالية من تلوث الهواء.

وقالت المنظمة -في تقرير نشر أمس الأربعاء على موقعها الإلكتروني- إن تدابير التكيف مع التغير المناخي من شأنها إنقاذ حياة العديد من الأشخاص حول العالم، من خلال ضمان تجهيز المجتمعات بشكل أفضل للتعامل مع تأثيرات ارتفاع درجات الحرارة والطقس الشديد والأمراض المعدية وانعدام الأمن الغذائي.

وسيحضر المؤتمرَ في مقر منظمة الصحة العالمية بجنيف أكثرُ من ثلاثمائة مشارك، من بينهم وزراء حكوميون ورؤساء وكالات تابعة للأمم المتحدة وقادة مناطق حضرية وخبراء من المجتمع المدني وقطاع الصحة والمناخ والتنمية المستدامة.

ويحذر خبراء في مجالي الصحة والمناخ من أن قطاع الصحة يحتاج إلى التصرف على نحو سريع وحاسم من أجل تعزيز إستراتيجيات المناخ.

وتقول المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان إن هناك أدلة قاطعة على أن التغير المناخي يعرض صحة الإنسان للخطر، مضيفة أن الحلول موجودة ولكن هناك حاجة للتصرف بشكل حاسم لتغيير هذا المسار.

المصدر : وكالات