أعلن باحثون في جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة إيجاد علاج شاف للثعلبة، وقالوا إنهم توصلوا إلى عقار يفسح المجال لعودة نمو الشعر بالكامل، وهذا ضمن فترة علاجية تستغرق عدة أشهر.

وتزيد كلفة العقار عن سبعين ألف دولار، إذ إن الشركة المصنعة تتعلل بصعوبة تصنيع العقار لمنع الشركات المنافسة من تقليده.

والثعلبة مرض يفقد فيه المريض شعره في مواضع الإصابة، وهو مشكلة قد تقلب حياة المريض رأسا على عقب، وقد تخلق بينه وبين المحيطين به حاجزا نفسيا بسبب نظرة المجتمع إليه وما يتولد في داخله من إحساس بأن المحيطين به يتجنبون مخالطته خوفا من العدوى رغم أنه ليس من الأمراض المعدية.

ويعزو الكثيرون سبب الإصابة بالثعلبة إلى حدوث خلل في المناعة الذاتية في الجسم، ينتج عنه مهاجمة خلايا المناعة لبصيلات الشعر مما يؤدي إلى سقوطها في الأماكن المصابة.

ويكبح العلاج الجديد جماح الخلايا المناعية المهاجمة في المواضع المصابة، وشدد الباحثون على أن علاجهم -الذي يدخل ضمن قائمة العقاقير الحيوية- نجح مع ثلاثة مرضى، وأنه يفتح باب الأمل لعلاج الكثير من المرضى الذين فقدوا الأمل.

وتبلغ نسبة الإصابة بداء الثعلبة 2% عالميا. وتحدث معظم الإصابات بين الشبان، وهو يصيب مواضع الشعر في الجسم  كالرأس والأطراف، وعادة ما يحدث فراغات دائرية أو بيضوية قد يرافقها تقشر واحمرار.

المصدر : الجزيرة