أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية (زائير) أمس الأحد ظهور أولى حالتين لمرض إيبولا فيها. وأعلنت منظمة الصحة العالمية أمس الأحد أن خبيرا تابعا لها يعمل في سيراليون لمكافحة فيروس إيبولا أصيب به. ووصل أول بريطاني يصاب بإيبولا أمس الأحد إلى لندن قادما من سيراليون.

وقال وزير الصحة في الكونغو الديمقراطية فليكس كبانجي نومبي أمس الأحد إنه ثبت وجود فيروس إيبولا في عينتين من ثماني عينات اختبرت في تفشٍ للحمى النزفية بشمال البلاد. وأودت الحمى بحياة 13 شخصا حتى الآن في دجيرا الواقعة على بعد ستمائة كيلومتر من العاصمة الإقليمية مبانداكا، وقال كبانجي إنه تم عزل 11 شخصا، ووضع أكثر من ثمانين شخصا تحت الملاحظة.

وقالت وزارة الصحة إن وجود فيروس إيبولا لا علاقة له بالوباء المتواجد بغرب أفريقيا، وأعلنت عن وضع تدابير وقائية والتي تشمل حجرا صحيا وإنشاء مركز متنقل للعلاج وتجهيز الموانئ والمطارات وأجهزة قياس الحرارة بالليزر.

إصابات إيبولا جاوزت 2500 في غرب أفريقيا (أسوشيتد برس)

إصابة خبير
وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان أمس الأحد إن خبيرا تابعا لها يعمل في سيراليون لمكافحة فيروس إيبولا أصيب به، وأوضح متحدث باسم المنظمة في جنيف أن المصاب خبير في علم الأوبئة.

وأضافت المنظمة أنها المرة الأولى التي يصاب أحد أفراد فرقها الميدانيين بالفيروس، من دون أن تدلي بأي معلومات تتصل بعمر الخبير أو جنسيته. وتابعت أن الشخص المصاب يتلقى أفضل علاج ممكن، وثمة اتجاه لنقله إلى مركز آخر للمعالجة.

ووصل مواطن بريطاني أصيب بإيبولا في سيراليون أمس الأحد إلى لندن، وذلك وفقا لما أفادت به هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، ونقل التلفزيون العام البريطاني مشاهد لهبوط الطائرة التي أقلته من أفريقيا في قاعدة تابعة لسلاح الجو الملكي في نورثولت شمال غرب لندن.

وكان المريض ضمن فريق طبي لمنظمة غير حكومية في سيراليون، وأعلن متحدث باسم وزارة الصحة أنه سينقل إلى وحدة حجر صحي في مستشفى رويال فري بلندن.

وهذا الشخص هو أول بريطاني يصاب بإيبولا منذ بداية وباء هذه الحمى النزفية التي أودت بحياة 1427 شخصا على الأقل في غرب أفريقيا منذ مارس/آذار.

إيبولا مرض فيروسي (غيتي)

إنهاء إضراب
وقالت الجمعية الطبية النيجيرية أمس الأحد إنه تم إنهاء إضراب الأطباء الذين يعملون في المؤسسات الصحية العامة بسبب التهديد الذي يفرضه فيروس إيبولا، ومن المقرر أن يعود الأطباء الذين كانوا في إضراب منذ أكثر من شهرين إلى أعمالهم اليوم الاثنين.

وقال رئيس الجمعية كايودي أوبيمبي إن الأطباء قرروا تعليق الإضراب المستمر منذ 65 يوما من أجل المصلحة العامة، مضيفا أن الجمعية توصلت إلى اتفاق مع الحكومة لإعادة الأطباء المفصولين إلى العمل.

وكان الأطباء يطالبون برواتب وظروف عمل أفضل، وتسبب الإضراب في عرقلة الجهود الرامية إلى كبح جماح هذا الوباء في أكثر الدول الأفريقية سكانا. وفصلت الحكومة أكثر من 16 ألف طبيب وبدأت بترتيبات لإحالتهم للتقاعد لأنهم قرروا الإضراب في وقت حرج من الناحية الطبية.

المصدر : وكالات