تلوث البحار.. تهديد للحامل وطفلها
آخر تحديث: 2014/8/13 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/13 الساعة 21:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/18 هـ

تلوث البحار.. تهديد للحامل وطفلها

طائر مغطى بالنفط (رويترز)
طائر مغطى بالنفط (رويترز)
لم يقتصر التلوث في العصر الحالي على الهواء، بل امتد ليشمل البحار التي تغطي ثلاثة أرباع مساحة الكرة الأرضية، مما يشكل تهديدا لساكنيها من ثروة حيوانية وسمكية، وللبشر الذين يتناولونها، إذ تنتقل السموم والملوثات في النهاية من البحر عبر ثمار البحر إلى أجسادهم.
 
وهناك عدة مصادر لتلوث البحار والمحيطات، مثل المياه الناجمة عن المصانع التي تكون مقامة على شواطئ البحار أو قريبا منها ويتم إلقاؤها فيها، ومياه المجاري التي تصب في البحر، وإلقاء القمامة والفضلات فيه، ومياه الأنهار التي تكون ملوثة وتحمل الملوثات لتصبها في البحر.
 
ومن مصادر التلوث أيضا الملوثات الموجودة في الهواء والتي تنزل إلى مياه البحار مباشرة، أو مع الأمطار المتساقطة، وفضلات السفن والقوارب، والعمليات الصناعية التي تتم في البحر مثل التنقيب عن النفط واستخراجه.
موجة لوثتها البقع النفطية (أسوشيتد برس)

أنواع الملوثات:

  • المركبات الهيدروكربونية وأهمها النفط ومشتقاته، والتي تلقى من السفن والطائرات التي تعبر المحيطات، كما تضم حوادث التسرب النفطي من ناقلات البترول أو آبار التنقيب.
  • الملوثات الغذائية (nutrient pollution)، وتحدث عندما ترتفع نسبة المواد المغذية في مياه البحار نتيجة تدفق الأسمدة من مياه الأنهار التي تصب فيها، فتزداد نسب النيتروجين والفسفور، مما يؤدي إلى زيادة نمو الطحالب في البحار بشكل هائل.

    ومشكلة الطحالب أنها تستهلك الكثير من الأكسجين من ماء البحار، مما يقود إلى انخفاض مستويات الأكسجين في البحار، الأمر الذي يؤدي إلى موت الأسماك والكائنات البحرية. كما أن بعض أنواع الطحالب تفرز سموما تقتل الأسماك.
  • المعادن الثقيلة، مثل الزئبق والرصاص والكادميوم والتي من آثارها حدوث ضرر شديد في الدماغ والجهاز العصبي.
  • المواد المشعة، وتدخل مياه المحيطات نتيجة إلقاء المخلفات النووية فيها، والتجارب النووية، وصب المياه التي تستخدم لتبريد المفاعلات الذرية في المحيط. وتؤدي المواد المشعة إلى إحداث اضطرابات جينية والإصابة بالسرطان لدى البشر.
تسرّب نفطي حدث في منشأة شركة "بي.بي" في خليج المكسيك عام 2010 (أسوشيتد برس)
التلوث الزئبقي والحوامل:
عندما يدخل الزئبق إلى مياه الأنهار أو البحار فإن بكتيريا موجودة طبيعيا في المياه تحوّله إلى "ميثيل الزئبق"، وهذا المركب يسهل امتصاصه من قبل أجسام البشر مما يجعلهم عرضة لآثاره السامة.

وبعدها يدخل الزئبق دورة الهرم الغذائي للأسماك، فالأسماك الصغيرة تحتوي على تركيز منخفض منه وتأكلها الأسماك الكبيرة، ولكن الأخيرة لا تقضي على الزئبق أو تطرحه من أجسامها، مما يؤدي إلى تجمعه في أجسامها.

والنتيجة أن الأسماك الكبيرة مثل التونة وسمك أبو سيف وسمك القرش والماكريل، يكون تركيز الزئبق في أجسامها أكثر بعشرة آلاف ضعف من تركيزه في الكائنات المحيطة بها.

وعندما يأكل البشر السمك الذي يحتوي على الزئبق فإنهم يتعرضون لمخاطره السامة، إذ يؤثر على الدماغ والجهاز العصبي. ويكون التعرض للزئبق خطيرا بشكل خاص على الحوامل والأطفال الصغار، وحتى التركيزات المنخفضة من الزئبق الذي يصل إلى الأجنة في بطون أمهاتها والأطفال قد يؤثر على تطور الطفل، ويشمل هذا:

  • تأخر المشي.
  • تأخر الكلام.
  • صعوبات التعلم.
شاطئ غزته الطحالب الحمراء (غيتي)

أما تعرض الجنين لتركيزات كبيرة من الزئبق في بطن أمه فتشمل مضاعفاته:

  • التخلف العقلي.
  • الشلل الدماغي.
  • الصمم.
  • العمى.
أما بالنسبة للبالغين فإن التركيز المرتفع من الزئبق يؤدي إلى:
تلوث البحر يقتل ساكنيه (أسوشيتد برس)

وتوصي إدارة الغذاء والدواء الأميركية* النساء الحوامل والمرضعات بتجنب أربعة أنواع من الأسماك ترتفع فيها مستويات الزئبق، وهي:

  • القرش.
  • أبو سيف.
  • سمك القرميدة (tilefish).
  • سمك الماكريل.

كما توصي بعدم تناول أكثر من ست أونصات (الأونصة الواحدة تساوي 28 غراما) من التونة البيضاء أسبوعيا.

وينصح بالاستفسار من السلطات المحلية عن مستويات الزئبق في الأسماك التي يتم اصطيادها واستيرادها. كما يجب استشارة الطبيب حول الكمية المسموح للأطفال بتناولها.
_______________
* FDA and EPA issue draft updated advice for fish consumption
For Immediate Release, June 10, 2014.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات