حظرت نيجيريا نقل جثث عبر الحدود الوطنية وبين الولايات في محاولة لوقف تفشي فيروس الإيبولا، وأعلنت كندا أمس الأحد أن نتائج فحوص المريض الذي اشتبه في إصابته بإيبولا أكدت أنه غير مصاب بها.

وذكرت صحيفة "ليدرشيب" المحلية أمس الأحد أن وزارة الصحة النيجيرية حظرت نقل جثث عبر الحدود الوطنية وبين الولايات في محاولة لوقف تفشي فيروس الإيبولا. ونقلت عن وزير الدولة الفدرالي لشؤون الصحة في ولاية كانو شمال نيجيريا خليرو الحسن قوله إنه من الآن فصاعدا لن يتم السماح بنقل الجثث من منطقة في البلاد إلى أخرى.

وأضاف أن هذا يعني أن الأشخاص الذين يتوفون بسبب الإيبولا سيتعين أن يتم دفنهم في المنطقة التي يموتون فيها، حيث إنه ليس هناك خيار بإعادة الجثة إلى مسقط رأس الضحية.

 دفن موتى الإيبولا يجب أن يتم وفق ضوابط شديدة من العزل (رويترز)

نتائج سلبية
وقالت وزارة الصحة في أونتاريو بكندا أمس الأحد إن فحوصا أكدت عدم إصابة مريض يتلقى العلاج في مستشفى بمنطقة تورنتو بفيروس الإيبولا. وكان المريض قد سافر مؤخرا إلى كندا قادما من نيجيريا التي أعلنت حالة الطوارئ بسبب تفشي الإيبولا في غرب أفريقيا، ووضع المريض في العزل الصحي بعدما ظهرت عليه أعراض كالإنفلونزا والحمى.

وفي غرب أفريقيا تم تكثيف الجهود لاحتواء وباء الإيبولا، إذ افتتحت ليبيريا مركز هاتفيا للطوارئ لتوعية السكان بأهمية الوقاية التي تعتبر عاملا أساسيا للحد من انتشار الفيروس، وقد تعامل المركز في ثلاثة أيام مع نحو 3500 اتصال للإبلاغ عن مرضى أو وفيات مشبوهة أو طلب معلومات، وتم توظيف 144 شخصا فيه يعملون ضمن فرق من ثلاثين شخصا.

وتلقى الجيش أوامر بالحد من تحركات السكان، وبالقيام بمراقبة مشددة لمداخل العاصمة مونروفيا والقادمين من مناطق أصابها الإيبولا.

جثة شخص يشتبه بأنه مات بالإيبولا ملقاة في أحد شوارع مونروفيا (أسوشيتد برس)

عملية الأخطبوط
وفي سيراليون تم نشر حوالي 1500 عسكري وشرطي في عملية أطلق عليها "عملية الأخطبوط" للسهر على تطبيق صارم لإجراءات مكافحة الإيبولا. وأدت هذه العملية إلى اضطراب في الحياة اليومية حيث أغلقت أماكن الترفيه وجرى الحد من التنقلات وتعرقلت حركة النقل وتوزيع المواد الأساسية، كما أخضعت مناطق زراعية ومنجمية لحجر صحي منذ 7 أغسطس/آب الجاري.

وقامت روندا بعزل طالب ألماني لديه أعراض تشبه الإيبولا، بحسب وزارة الصحة في كيجالي اليوم الاثنين. وقالت وزيرة الصحة أجنيس بيناجواو على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي إن الطالب الذي قضى مؤخرا بعض الوقت في ليبيريا يعتبر أول حالة يشتبه بإصابتها بالفيروس في رواندا، مضيفة أن عيناته أرسلت إلى مختبر دولي معتمد.

وأعلنت ساحل العاج اليوم الاثنين تعليق كل رحلات شركتها الجوية من وإلى الدول التي يتفشى فيها وباء الإيبولا، ومنع كل الشركات من نقل ركاب من هذه البلدان إلى أبيدجان.

المصدر : وكالات