قال وزير الصحة الفلسطيني الدكتور جواد عواد إن أمراضا خطيرة خلت منها فلسطين على مدار سنوات عديدة قد تضرب قطاع غزة نتيجة عدم انتظام برامج التطعيم إثر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأضاف الوزير أن برامج التطعيم تأثرت بشكل خطير نتيجة العدوان على قطاع غزة مما قد يؤدي إلى ظهور أمراض اختفت منذ زمن، مثل شلل الأطفال والسل والحصبة الألمانية والجدري.

وجاء تصريح عواد خلال اجتماعه أمس الأحد في رام الله مع مدير إقليم شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية الدكتور علاء علوان، بحضور وكيل وزارة الصحة الدكتور عنان المصري.

وبحث الوزير مع علوان آخر التطورات الصحية والبيئية الناجمة عن عدوان جيش الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة وطواقمه ومراكزه الطبية والصحية.

وقدم عواد شرحا مفصلا عن الواقع الصعب الذي يعاني منه القطاع الصحي نتيجة العدوان وما خلفه من دمار كبير لحق بالمشافي والمراكز الصحية، واستهداف الطواقم الطبية والإسعافية مما أدى لاستشهاد العديد من المسعفين ومقدمي الخدمات الطبية.

من جانبه، أكد مدير إقليم الشرق الأوسط لمنظمة الصحة العالمية على استمرار تقديم الدعم المادي واللوجستي لوزارة الصحة الفلسطينية من خلال الاجتماعات واللقاءات المستمرة مع وزير الصحة وإطلاعه على الاحتياجات الملحة للقطاع الصحي.

وأشاد علوان بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة من خلال غرفة الطوارئ الصحية المشتركة مع قطاع غزة، وبمشاركة منظمة الصحة العالمية، لرفد مشافي القطاع بالأدوية والمستهلكات الطبية، والاستمرار بتقديم الخدمة الطبية للجرحى والمرضى في قطاع غزة.

المصدر : وكالات