أعلنت شركة المستحضرات الدوائية البريطانية "غلاكسو سميثكلاين" أنها ستبدأ قريبا تجربة سريرية لمصل تجريبي لفيروس إيبولا المميت حيث تطور الشركة المنتج بالاشتراك مع علماء أميركيين.
 
وأدى أسوأ تفش بالعالم لإيبولا إلى وفاة قرابة ألف شخص في غرب أفريقيا, وقد يستمر المرض في الانتشار لأشهر, ما يزيد الضغط على الباحثين للإسراع في عملهم وصولا لتدخلات طبية الجديدة.

ولا يوجد دواء أو مصل مؤكد لمنع العدوى بإيبولا, وحث نطاق التفشي الحالي منظمة الصحة العالمية على إعلان إيبولا حالة طوارئ صحية دولية.

ونتج عن المصل التجريبي لغلاكسو سميثكلاين نتائج مبشرة بالفعل في الدراسات الحيوانية ومن بينها الرئيسيات, ومن المفترض أن يدخل المرحلة الأولى للاختبار على البشر بشرط المصادقة من قبل إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية.

وقال المعهد القومي الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، شريك جلاكسو سميثكلاين التجربة، في بيان على موقعه الإلكتروني على شبكة الإنترنت، إن الاختبار سيبدأ في سبتمبر/أيلول القادم.

المصدر : رويترز