أعلنت المراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها أمس الخميس أن تفشيا لبكتيريا السالمونيلا مرتبطا بدواجن ملوثة لشركة منتجة في كاليفورنيا، انتهى -على ما يبدو- بعد أكثر من 17 شهرا على ظهوره.

وقالت المراكز إن تفشي سالمونيلا هايدلبرغ -الذي يقول مفتشون للصحة العامة إنه بدأ في مارس/آذار 2013 وانتهى يوم 11 يوليو/تموز الماضي- أصاب 634 شخصا في 29 ولاية أميركية. ولم تسجل أي وفيات بسبب المرض.

وحدد علماء سبع سلالات من بكتيريا السالمونيلا أثناء انتشار المرض، وكان بعضها مقاوما للمضادات الحيوية المستخدمة في علاج المصابين. وقال محققون إن 38% من الحالات المسجلة تلقوا علاجا في المستشفيات، وهو معدل مرتفع بالنسبة لهذا النوع من السالمونيلا.

وقالت المراكز إن التحقيقات الوبائية والمختبرية وتحقيقات التقصي التي أجراها مسؤولون محليون واتحاديون أظهرت أن تناول دواجن من إنتاج مزارع فوستر كان مصدر الإصابات ببكتيريا سالمونيلا هايدلبرغ.

وكانت شركة مزارع فوستر قالت العام الماضي إنها بدأت برنامجا جديدا لسلامة الغذاء قيمته 75 مليون دولار للحد من تلوث منتجاتها ببكتيريا السالمونيلا.

المصدر : رويترز