حذر أخصائي الطب العام الألماني هانز ميشائيل مولنفلد من خطورة الطقس الحار الرطب، وهو الجو السائد حاليا في كثير من الدول العربية، إذ قد يصيب بعض الأشخاص بالإعياء والتعب، وقد يصل الأمر إلى إصابتهم باضطرابات في الدورة الدموية.

وأوضح أن الرطوبة وارتفاع درجات الحرارة يتسببان بشكل عام في زيادة العبء على الدورة الدموية بالجسم الذي يبذل مجهودا في الحفاظ على درجة حرارته الطبيعية في ظل هذه الأجواء، ومن ثم يصبح الجسم أكثر عُرضة للإصابة بالإعياء والتعب مقارنة بالأوقات الأخرى.

وأضاف مولنفلد، وهو عضو الرابطة الألمانية لأخصائيي الطب العام بمدينة بريمن، أن هذه الظروف الجوية تؤثر سلبا بصفة خاصة على من يعانون من اضطرابات صحية في الأساس، ولا سيما كبار السن ومرضى القلب والأوعية الدموية وكذلك الذين يعانون من زيادة الوزن.

الرطوبة وارتفاع درجات الحرارة يتسببان بزيادة العبء على الدورة الدموية بالجسم

التبريد
ونصح الطبيب الألماني بدعم الجسم في مثل هذه الظروف الجوية وحمايته من خلال التبريد، وذلك عن طريق إجراء حمامات باردة للقدم مثلا، أو ترك الماء البارد ينساب على الساعدين.

وحذر من إمكانية أن يتسبب الطقس الحار في إصابة هؤلاء الأشخاص على وجه الخصوص بضيق في التنفس ودوار، وربما سرعة ضربات القلب لدرجة شعورهم بها.

وكي يقي هؤلاء الأشخاص أنفسهم من هذه الآثار التي قد تحل بهم نتيجة ارتفاع درجات الحرارة ورطوبة الطقس، أوصى مولنفلد بضرورة الإنصات إلى مؤشرات الإعياء التي يشعرون بها على نحو دقيق والحد من أي ضغوط يتعرضون لها على الفور كي لا يتفاقم الأمر.

وينبغي على هؤلاء الأشخاص البقاء في أماكن الظل على الدوام، وتناول كميات كبيرة من السوائل على نحو أكثر من المعتاد.

المصدر : الألمانية