حذرت دراسة بريطانية جديدة من أن طفيليات الملاريا المقاومة للمضادات الحيوية انتقلت إلى المناطق الحدودية في شمال وغرب كمبوديا وشرق ميانمار وتايلند وفيتنام. كما تبين بدء نشوء ملاريا مقاومة للمضادات في وسط ميانمار وجنوب لاوس وشمال شرق كمبوديا.

وقاد الدراسة أستاذ الطب الاستوائي بجامعة أكسفورد نيكولاس وايت، ونشرتها الأربعاء الماضي دورية "نيوإنغلند جورنال أوف ميدسن"، وفحصت عينات دم أخذت من 1241 مريضا بالملاريا في عشر دول بقارتي آسيا وأفريقيا.

ودرس الباحثون حالات إصابة بالملاريا لبالغين وأطفال في 15 موقعا تجريبيا بعشر دول تفشى فيها فيروس الملاريا خلال الفترة من مايو/أيار 2011 إلى أبريل/نيسان 2013.

مقاومة عقار أرتيميسينين -الأكثر فاعلية في العالم لعلاج الملاريا- أصبحت منتشرة الآن على نطاق واسع في جنوب شرق آسيا

عقار أرتيميسينين
ووجد الباحثون أن مقاومة عقار أرتيميسينين -الأكثر فاعلية في العالم لعلاج الملاريا- أصبحت منتشرة الآن على نطاق واسع في جنوب شرق آسيا، بينما لم يجد العلماء أي مقاومة في ثلاثة مواقع أفريقية شملتها دراستهم في كينيا ونيجيريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال وايت إنه ربما لا يزال ممكنا منع انتقال الطفيليات المسببة للملاريا والمضادة لعقار أرتيميسينين في أنحاء آسيا ثم إلى أفريقيا والقضاء عليها، لكن فرصة القيام بذلك تتضاءل سريعا، محذرا من أن الطرق التقليدية لمكافحة المرض ليست كافية.

ويواجه أكثر من نصف سكان العالم خطر الإصابة بالملاريا، وحدث انخفاض كبير في أعداد المصابين بالمرض والمتوفين بسببه، لكنه ما زال يقتل أكثر من 600 ألف شخص سنويا. وغالبية ضحايا الملاريا أطفال دون خمس سنوات ويعيشون في المناطق الأكثر فقرا في أفريقيا جنوب الصحراء.

غالبية ضحايا الملاريا
أطفال دون خمس سنوات (الأوروبية)

مقاومة تتطور
وخلال أواخر خمسينيات القرن الماضي وحتى سبعينياته، انتشرت طفيليات الملاريا المقاومة لعقار الكلوروكين في آسيا وانتقلت إلى أفريقيا، متسببة في تفشي المرض ووفاة ملايين الأشخاص. وجرى استبدال الكلوروكين بعقار سولفادوكسينبيريميتامين، لكن مقاومة للعقار الجديد ظهرت في غرب كمبوديا وانتقلت مجددا إلى أفريقيا. وبعد ذلك حل عقار ثالث هو عقار أرتيميسينين.

وعندما لا يتم إكمال العلاج من قبل المريض أو يفشل العلاج في قتل طفيليات الملاريا بالكامل، فإن الطفيليات التي تبقى في جسم المريض على قيد الحياة تمر بطفرة جينية تجعلها قادرة على مقاومة العلاج عند تعرضها له مرة أخرى.

ويقول خبراء إن العالم يواجه احتمال أن يعيد التاريخ نفسه للمرة الثالثة ولا يعود عقار أرتيميسينين قادرا على علاج الملاريا.

المصدر : وكالات