أعلنت سيراليون حالة الطوارئ العامة لمواجهة أسوأ موجة من تفشي فيروس الحمى النزفية (إيبولا)، وستقوم قوات الأمن بفرض حجر صحي على مراكز انتشار الفيروس المميت.

وقال رئيس سيراليون أرنست باي كوروما -في بيان- إنه أعلن حالة الطوارئ لتتمكن البلاد من التعامل بقوة مع تفشي المرض، مضيفا أن هذه التدابير ستستمر في البداية بين 60 و90 يوما.

كما أعلن كوروما إلغاء زيارة إلى واشنطن لحضور القمة المزمع عقدها بين الولايات المتحدة ودول أفريقيا الأسبوع المقبل.

من جانبها، حذرت منظمة "أطباء بلا حدود" من تفشي المرض في دول غرب أفريقيا (ليبيريا وغانا وسيراليون)، مشيرة إلى أنه يخرج عن السيطرة وينتشر بشكل غير مسبوق، وقد يصيب دولا جديدة.

وعبر بارت يانسن المسؤول عن العمليات في المنظمة الدولية عن قلقه لتسارع تفشي الوباء، خصوصا في ليبيريا وسيراليون، وحذر من أنه إذا لم يتحسن الوضع سريعا فهناك خطر حقيقي بانتقاله إلى بلدان جديدة.

وقال في حديث نشرته الأربعاء صحيفة "لا ليبر بلجيك" إنه "لم نشهد مثل هذا الوباء من قبل، وليست هناك رؤيا شاملة لتحديد أين تكمن المشكلة الأساسية"، ودعا منظمة الصحة العالمية والحكومات لبذل جهود أكبر من أجل السيطرة على المرض.

وأعلنت ليبيريا الأربعاء إغلاق جميع المدارس في البلاد، وفرضت حجرا صحيا على بعض المناطق، في محاولة لوقف تفشي المرض، وأصدرت تعليمات بمنح جميع العاملين بالحكومة من غير الأساسيين عطلة إجبارية لمدة شهر.

تحذير ومخاوف
وفي لندن، حذر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند من أن تفشي المرض يمثل تهديدا كبيرا، وقال إنه سيعقد اجتماعا حكوميا على مستوى عالٍ لبحث تفشي المرض في أنحاء غرب أفريقيا.

وفقا لأرقام منظمة الصحة العالمية، بلغ إجمالي الوفيات بسبب هذه المرض 672، سجلت منها في ليبيريا وحدها 129 حالة

كما أعلنت السلطات الصحية في هونغ كونغ أنها ستتخذ تدابير احترازية تجاه المسافرين القادمين من غينيا وسيراليون وليبيريا، وستضع من تظهر عليه أعراض الحمى في الحجر الصحي.

وفي بروكسل، أكد مصدر أوروبي أن الاتحاد الأوروبي مجهز للكشف ومعالجة المرضى المصابين بفيروس إيبولا، لكن إمكانية وصول الوباء إلى دوله الأعضاء تبقى "ضئيلة".

وأعلنت فرنسا من ناحيتها أنها "في حالة تعبئة منذ بداية الأزمة" لتقدم للبلدان المعنية "أي دعم تقني وخبرة من أجل احتواء الوباء".

في غضون ذلك، قال المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز إن تفشي فيروس إيبولا في بلدان أفريقية لن يغير خطط عقد قمة في واشنطن الأسبوع القادم، ومن المتوقع أن يحضرها قرابة خمسين زعيما أفريقيا.

ووفقا لأرقام منظمة الصحة العالمية، فقد بلغ إجمالي الوفيات بسبب هذه المرض 672، سجلت منها 129 حالة في ليبيريا وحدها.

المصدر : وكالات