حذر وزير الخارجية البريطاني اليوم الأربعاء من أن تفشي فيروس إيبولا المسبب للحمى النزفية يمثل تهديدا لبلاده. وفي سيراليون، أعلن أمس الثلاثاء أن كبير الأطباء المسؤول عن مكافحة مرض إيبولا بهذا البلد الأفريقي قد توفي متأثرا بالفيروس.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إن إيبولا يهدد بريطانيا، مضيفا أنه سيعقد اجتماعا حكوميا على مستوى عال لبحث تفشيه في أنحاء غرب أفريقيا.

وأشار هاموند إلى أنه لا يوجد مواطنون بريطانيون يشتبه في إصابتهم بالمرض، ولم ترد أنباء عن حالات إصابة داخل بريطانيا، مضيفا أنه سيرأس اجتماعا طارئا مع مسؤولين اليوم الأربعاء لبحث الإجراءات الاحترازية اللازمة.

هاموند:
لا يوجد مواطنون بريطانيون يشتبه في إصابتهم بالمرض

وفاة كبير الأطباء
وفي سيراليون، قال رئيس الأطباء بريما كارجبو أمس الثلاثاء إن شيخ عمر خان كبير أطباء سيراليون بمجال مكافحة إيبولا توفي بالمرض. وينسب إلى خان الفضل في معالجة أكثر من مائة مريض بفيروس إيبولا هذا الشهر، وكان قد تم نقله لجناح العلاج الذي تديره منظمة أطباء بلا حدود بأقصى شمال البلاد.

وبذلك أصبح خان ثاني طبيب يموت بسبب المرض، وذلك بعد وفاة صامويل بريسبان، وهو أحد الأطباء الكبار في ليبيريا المجاورة السبت الماضي في مركز للعلاج بضواحي العاصمة مونروفيا. 

وسجلت في ليبيريا حالة إصابة ثالثة لطبيب، وهو الأميركي كينت برانتلي الذي يعمل بأنشطة وقف تفشي إيبولا، وهو يعالج حاليا بمركز للعزل.

شيخ عمر خان ينسب له الفضل في معالجة أكثر من مائة مريض بإيبولا هذا الشهر (رويترز)

الأكثر دموية
وقال المسؤولون في منظمة الصحة العالمية إن تفشي الفيروس الحالي في ثلاثة بلدان في غرب أفريقيا (غينيا وسيراليون وليبيريا) يعد الأكثر دموية على الإطلاق أكثر من أي وقت مضى. وقالت المنظمة إنه تأكد في الـ20 من الشهر الجاري وجود 1093 حالة إصابة بالمرض أو محتملة أو مشتبه فيها، ومن بينها توفي 660 شخصا.

وكانت نيجيريا قد وضعت يوم الاثنين 59 شخصا تحت الملاحظة الطبية الدقيقة عقب مخالطتهم لمواطن ليبيري توفي متأثرا بإيبولا في العاصمة التجارية لاغوس. والضحية اسمه باتريك سوير، وكان يعمل مستشارا بوزارة المالية الليبيرية.

وتوفي سوير يوم الجمعة الماضي بعد خمسة أيام من دخوله نيجيريا على متن رحلة تابعة لشركة طيران أسكاي القادمة من العاصمة الليبيرية مونروفيا عبر لومي عاصمة توجو. وفي شأن متصل أعلنت شركة "أريك إير" للطيران النيجيرية أنها علقت جميع رحلاتها إلى ليبيريا وسيراليون.

ويتسبب فيروس إيبولا في حدوث نزف دموي شديد، ويبلغ معدل الوفاة نتيجة الإصابة به 90%، وهو ينتقل عن طريق الدم وإفرازات الجسم الأخرى.

المصدر : وكالات