أظهرت دراسة أميركية أن معظم الناس لا يحبون البقاء وحدهم مع أفكارهم، إذ تبين أن الكثير من الأشخاص لا يشعرون بالارتياح عندما يكونون وحدهم، بل إن البعض يفضل أن يصدم صدمة كهربائية  خفيفة بدلا من أن يظل معزولا مع أفكاره.

وأجرى الدراسة باحثون تحت إشراف تيموثي ويلسون من جامعة فيرجينيا بمدينة شارلوتسفيل، ونشرت نتائجها اليوم الخميس في مجلة "ساينس" الأميركية.

وطلب الباحثون من مجموعة مكونة من ستة أشخاص من طلاب الجامعة البقاء في غرفة عديمة الزينة وتدبر أفكارهم لمدة بلغت 15 دقيقة، ثم سألوا الطلاب عن شعورهم أثناء بقائهم وحدهم، فتبين أن معظم هؤلاء الطلاب وجدوا صعوبة في التركيز، وقال ثلاثة منهم إنهم لم يستمتعوا بالتجربة.

وفي تجربة أخرى أعطى الباحثون بعض المتطوعين فرصة لإعطاء أنفسهم صدمة كهربائية خفيفة عندما يملون من البقاء وحدهم بلا شاغل خلال مدة 15 دقيقة من التدبر بمفردهم، فوجدوا أن 12 من إجمالي 18 رجلا و6 من إجمالي 24 امرأة قرروا إعطاء أنفسهم مثل هذه الصدمة قبل انتهاء المدة المقررة للعزلة.

وأوضح الفريق البحثي أن هذا يعني أن المشاركين فضلوا الانشغال بنشاط غير محبوب بدلا من عدم  الانشغال بأي شيء.

المصدر : الألمانية