يعاني ملايين الناس بالعالم من مرض متلازمة نقص المناعة المكتسب "إيدز" الذي يصيب الجهاز المناعي وينتشر بسرعة كبيرة غالبا عبر الاتصال الجنسي. وبسبب غلاء اللقاحات والأدوية المضادة للفيروس وخاصة بالدول الأفريقية، يحصد المرض أرواح الملايين.

ورغم الجهود التي يبذلها الأطباء والحكومات بالبلدان التي تعرف نسبة كبيرة في عدد الإصابات بمرض الإيدز، فإنه لا يزال ينتشر بشكل كبير. وفيما يلي بعض الحقائق عن هذا المرض:

  1. وصل عدد المصابين بالإيدز إلى 35 مليون شخص، يعيش ثلثاهم في أفريقيا بمنطقة جنوب الصحراء. وتعتبر جنوب أفريقيا أكثر بلدان القارة بالإصابات، فشخص واحد من أصل ستة يحمل فيروس المرض.
  2. ينتقل الفيروس عبر الاتصال الجنسي، ومن شأن الختان خفض احتمال الإصابة بالمرض إلى نسبة 60% كما تقول بعض المنظمات الصحية.
  3. الإيدز غير قابل للعلاج بشكل كامل، لكن يمكن إبطاء انتشاره بواسطة لقاحات خاصة كانت لها فضل تراجع عدد الوفيات بالبرازيل والصين بنسبة 80%.
  4. تراجع معدل العمر بعدد من الدول كبلدان أفريقيا نهاية تسعينيات القرن الماضي بسبب الإيدز. وفي جنوب أفريقيا ارتفع المعدل المتوقع من 54 عاما عام 2005 إلى سن الستين عام 2011 بفضل اللقاحات المضادة للمرض.
  5. الأدوية واللقاحات المضادة للإيدز غالية الثمن، لهذا يصعب وصولها إلى المصابين بالبلدان الأفريقية. ووفق معطيات صادرة عن منظمة الصحة العالمية فإن 19 مليون شخص من المصابين بالإيدز ليس لديهم قدرة على التلقيح ضد الفيروس وشراء الأدوية المضادة له.
  6. طور العلماء لقاحا خاصا لعلاج المرض بعد إجراء العديد من الدراسات على المصابين. وفي عام 2009 تم تجريب اللقاح في تايلند، وسُجل تراجع خطر الإصابة بالمرض بنسبة الربع مما كان عليه.
  7. من بين الحالات الأكثر خطورة عندما يتعرض شخص للإيدز ومرض السل في نفس الوقت. فالمصابون بالإيدز ترتفع لديهم خطورة الإصابة بالسل. وفي أفريقيا يعتبر السل المسبب الأول في حالات الوفيات وسط المصابين بالإيدز.

المصدر : دويتشه فيلله