قال اختصاصي الطب الباطني الألماني‬ ‫فولفغانغ فيزياك إن تورم أحد أطراف الجسم في فصل الصيف غالبا ما يرجع ذلك إلى التجمعات المائية التي تزداد‬ ‫خلال هذا الفصل،‬ ونبه الطبيب إلى أنه عادة ما يزداد معدل حدوث التورم وشدته عند الإصابة‬ ‫بأمراض معينة كضعف القلب أو أمراض الكلى أو الأمراض الوريدية.‬

‫وأردف فيزياك -وهو رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الباطنة بمدينة هامبورغ- أنه عادة لا تعد هذه التجمعات المائية خلال فصل الصيف مرضا ولا تمثل‬ ‫أية خطورة على المصابين بها،‬ ولكنه شدد في الوقت نفسه على ضرورة استشارة الطبيب إذا ما ظهر‬ ‫التورم على جانب واحد أو لم يتراجع على مدار الليل أو كان موضع التورم‬ ‫مصابا بالاحمرار أو الألم.‬‫

وترجع هذه التجمعات المائية إلى سخونة الجو خلال الصيف، إذ يتسبب ذلك‬ ‫في زيادة معدل تدفق الدم داخل جميع الأوعية الدموية، مما يسبب إجهادا ‫لآلية التصريف الخاصة بالجسم.‬

‫وأضاف الطبيب أن الأطراف السفلية بالجسم -كالكاحل مثلا- تعد‬ ‫أكثر عُرضة للإصابة بهذه التجمعات المائية، لافتا إلى إمكانية إصابة‬ ‫أصابع الأيدي بالتورم أيضاً خلال فصل الصيف، وإن كان على نحو أقل من‬ ‫الكاحل.

وللتغلب على هذه التورمات الناتجة عن التجمعات المائية بالكاحل‬ ‫مثلا، أوصى فيزياك برفع الساقين لأعلى وتبريد المناطق المتورمة، لافتا ‫إلى أنه ربما يكفي في بعض الحالات تجنب أشعة الشمس المباشرة والبقاء في‬ ‫مكان ظليل.

المصدر : الألمانية