شرعت وزارة الزراعة السعودية في إجراءات حصر الإبل بمختلف مناطق المملكة وترقيمها بشرائح إلكترونية لتسهيل متابعتها بيطريا، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمكافحة فيروس "كورونا" المسؤول عن متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "ميرس".

وقال وكيل وزارة الزراعة المساعد لشؤون الثروة الحيوانية، المهندس سامي النحيط، إن ترقيم وتسجيل الثروة الحيوانية سيؤمن سلامتها من الأوبئة والأمراض، وذلك من خلال المتابعة المستمرة لأوضاعها الصحية وبرامج تحصينها ضد  الأمراض.

وأضاف النحيط لـ"عكاظ أونلاين" اليوم، أن الترقيم سيسهم في تفعيل نظام الرصد الوبائي والإنذار المبكر وتوفير قاعدة بيانات عن الحيوانات وسهولة السيطرة على الأمراض المشتركة بينها وبين الإنسان.

وأوضح أن الترقيم يتم عبر زرع شريحة إلكترونية معقمة تحت الجلد في رقبة الحيوان تحوي أرقاما من 12 خانة تحدد هوية كل حيوان، وتتم قراءتها بواسطة جهاز إلكتروني يمرر على رقبة الحيوان، ولا يوجد لها أي تأثير في الحيوان أو المستهلك.

من جهتها طالبت وزارة الزارعة الجميع بالتعاون في التبليغ عن ولادات الإبل لترقيم حديثي الولادة، إضافة لمساعدة مختص الترقيم للسيطرة على الحيوان أثناء الترقيم، وكذلك الإبلاغ عن الحيوانات المذبوحة خارج المسالخ والحيوانات النافقة.

وكانت الأبحاث الطبية في المملكة أظهرت وجود علاقة للإبل بنقل فيروس كورونا إلى الإنسان، بعد أن عزل الفيروس من مصاب توفي في أحد مستشفيات السعودية ومن أحد الجمال التي يملكها، إذ وجد الباحثون تطابقا تاما بينهما.

المصدر : وكالات