إذا كان أطفالك في شهر رمضان منهمكين في مشاهدة التلفاز وبرامجه من مسلسلات وبرامج مقالب وأفلام وفوازير، فعليك إيقاف ذلك أو تقليله لأدنى حد، وذلك لأن التلفاز يعيق عمليات التطور اللغوي لدى الأطفال الصغار‬ ‫أثناء محادثاتهم مع آبائهم.‬

وحذرت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال‬ ‫والمراهقين من أن التلفاز يعيق عمليات التطور اللغوي لدى الأطفال، مستندة في ذلك إلى ‫نتائج دراسة حديثة تم نشرها بمجلة "جورنال أوف تشيلدرن أند ميديا" والتي ‫أظهرت أن تشغيل التلفاز أثناء تحدث الأهل مع طفلهم الصغير يحد من معدل‬ ‫تكرار الآباء للحديث مع الطفل، ويؤثر سلبيا أيضا على جودة اللغة التي‬ ‫يتم استخدامها في هذا الوقت.‬

‫ولإجراء هذه الدراسة، قام العلماء بمراقبة مجموعة من الآباء بصحبة‬ ‫أطفالهم الصغار ذوي أعمار 12 و24 و36 شهرا، أثناء اللعب‬ ‫لمدة ستين دقيقة، وقد تم تشغيل تلفاز لهم في الخلفية لمدة نصف ساعة فقط من‬ ‫فترة اللعب.‬

‫وتبين أن معدل تحدث الآباء مع أطفالهم طوال فترة تشغيل التلفاز كان منخفضا،‬ إذ تراجع عدد الكلمات والجمل وكذلك معدل استخدام كلمات جديدة طوال‬ ‫فترة تشغيل التلفاز، مقارنةً بالنصف ساعة الأخرى التي لم يكن بها‬ ‫التلفاز مشغلا. مع العلم بأنه لم يظهر أي اختلاف بين طول الجمل التي تم‬ ‫استخدامها في كلتا الحالتين.‬

‫ويعتقد العلماء أن الصوت الصادر عن التلفاز في خلفية الحديث هو السبب في‬ ‫إضعاف التطور اللغوي لدى الأطفال على نحو شديد، وذلك نتيجة تأثيره‬ السلبي على التواصل بين الأهل وأطفالهم، والذي يُعد إحدى الوسائل المهمة‬ ‫التي يكتسب من خلالها الطفل المهارات اللغوية. ‬

‫لذلك يجب تحديد أوقات معينة للعب الأهل مع أطفالهم‬ دون أن تكون هناك أية أشياء بالخلفية تتسبب في تشتيت أذهانهم أثناء‬ ‫ذلك، مع العلم بأنه ينبغي ألا يتم تشغيل التلفاز بمكان يوجد به أطفال‬
‫أقل من عامين من الأساس، وذلك وفقا للعلماء القائمين على هذه الدراسة.‬

المصدر : وكالات