حذر الطبيب الألماني أندرياس هيلمان‬ ‫مرضى الجهاز التنفسي الذين يخضعون للعلاج بالأوكسجين من الاقتراب من أي ‫شرارة لهب كالناتجة مثلا عن الشواء أو حتى استخدام أعواد الثقاب، لأن ذلك قد يؤدي لاشتعال حريق وإصابة المرضى بحروق شديدة.

والعلاج بالأوكسجين هو طريقة تستخدم لعلاج مرضى الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، ويعتمد على تزويد الشخص بتركيز مرتفع من الأوكسجين، وذلك عبر قناع خاص يكون موصولا بزجاجة أوكسجين، ويمكن تلقي العلاج في المستشفى أو في المنزل. 

‫وأوضح  هيلمان -وهو رئيس الرابطة الألمانية لاختصاصيي أمراض الجهاز التنفسي‬ ‫بمدينة هايدنهايم- خطورة ذلك بأن مجرد شرارة بسيطة من الممكن أن تتسبب‬ ‫في اندلاع حريق وإصابة هؤلاء المرضى بحروق شديدة تعرض حياتهم للخطر، ‫نظرا لزيادة معدل غاز الأوكسجين بمحيطهم عن نظيره بأي محيط آخر.‬

‫وللوقاية من هذه المخاطر، شدد الطبيب على ضرورة أن يتجنب‬ ‫المرضى الاقتراب من أي أشياء قابلة للاشتعال، مشيرا إلى أهمية الإقلاع‬ ‫عن التدخين،‬ ‫كما ينبغي على الرجال بصفة خاصة حلاقة الشارب واللحية جيدا، إذ أظهرت‬ ‫نتائج دراسة أميركية حديثة أن الشوارب واللحية تساعدان على تولد الشرر عند‬ ‫اتصالهما بجهاز العلاج بالأوكسجين.‬

‫بينما ينبغي على النساء الابتعاد عن مستحضرات التجميل المحتوية على‬ ‫الزيوت أو الكحول، إذ يسهم ذلك أيضا في الحد من تعرضهن لخطر الحروق‬ ‫عند استخدام جهاز العلاج بالأوكسجين.

المصدر : الألمانية