في رمضان على الصائم وقاية نفسه من ضربة الشمس، لأن من أسبابها ارتفاع درجة حرارة الجو وزيادة رطوبته، والجفاف الناجم عن عدم حصول الصائم على كمية كافية من الماء.

وضربة الشمس حالة طبية خطيرة قد تؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة، وهي تسمى أيضا ضربة الحر، وتحدث عندما يفشل الجسم في المحافظة على درجة حرارة طبيعية، مما يقود إلى ارتفاعها أكثر من 40 درجة مئوية. ويؤدي هذا الارتفاع إلى ظهور أعراض مثل التشنجات والتعرق الشديد والغثيان والدوخة.

ولأن رمضان في هذا العام جاء في الصيف، فإن الصائمين قد يكونون أكثر عرضة لضربة الشمس وخاصة في دول الخليج العربي التي يتميز جوها بارتفاع درجة الحرارة وارتفاع مستويات الرطوبة. كما أن نهار رمضان طويل، مما يضع عبئا أكبر على أجسام الصائمين.

ولوقاية نفسك من ضربة الشمس في رمضان ننصحك بالتالي:

  • الماء ثم الماء ثم الماء! احرص على تزويد جسمك بالسوائل عبر شرب الماء والعصائر والحليب.
  • لا تُفوِّت وجبة السحور، وبإمكانك فيها أيضا تناول الحساء الخفيف.
  • ارتد ملابس خفيفة حتى لا تحبس حرارة الجسم، فالعرق الذي يخرج من جسمك يتبخر وبالتالي يخفف حرارته.
  • حاول ارتداء الملابس الفاتحة اللون التي تعكس أشعة الشمس وبالتالي تقلل ما تمتصه من حرارة.
  • بعض الأدوية تزيد من مخاطر الإصابة بضربة الشمس، استفسر عن هذا الموضوع من طبيبك إذا كنت حاليا مريضا أو تتناول أي نوع من الدواء.
  • لا تمشِ في الشمس ولا تمارس الرياضة بالنهار، وأجّل ذلك حتى الليل.
  • إذا أصيب أحدهم بضربة شمس فيجب الاتصال بالطوارئ وإسعافه فورا، وريثما يحضر الفريق الطبي يجب إدخال المصاب إلى الظل وإبعاده عن الشمس، ثم سكب الماء البارد عليه ووضع كمادات الثلج على جسمه. ومن المهم جدا أن يشرب المصاب الماء لتعويض السوائل المفقودة نتيجة التعرق وارتفاع درجة الحرارة.

المصدر : الجزيرة