تستجوب لجنة بالكونغرس الأميركي رئيس المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأسبوع المقبل، وذلك بعد أن أعلنت وكالة الصحة العامة عن اكتشاف قارورة منسية من فيروس الجدري في أحد المختبرات الاتحادية.

وكان من المقرر أن يمثل مدير مركز السيطرة على الأمراض توم فريدن أمام لجنة فرعية في مجلس النواب في السادس عشر من الشهر الماضي لمناقشة إجراءات السلامة، بعد أن تعرض عمال مختبر عن طريق الخطأ لجراثيم الجمرة الخبيثة الشهر الماضي والجدري الأسبوع الماضي.

وكشف مركز السيطرة على الأمراض يوم الثلاثاء عن قوارير عدة تحتوي على فيروس الجدري القاتل عثر عليها موظفون في إدارة الغذاء والدواء في مختبر خارج واشنطن خلال تنظيفهم غرفة التخزين، وأشار إلى أن تاريخ القوارير يعود إلى حقبة خمسينيات القرن الماضي. 

وعندما عثر على القوارير تم تأمينها فورا في مختبر مجاور للاحتواء قبيل أن يتم نقلها إلى مقر مركز السيطرة على الأمراض في أتلانتا. 

وقال مركز السيطرة على الأمراض إنه لا يوجد أي دليل على تعرض أي من القوارير للكسر، ولم يتعرض الموظفون داخل منشأة السلامة الأحيائية لخطر نشر المرض بين عمال المختبر أو الجمهور.

وأكدت اختبارات الحمض النووي التي أجراها مركز السيطرة على الأمراض وجود فيروس الجدري في القوارير.

المصدر : الألمانية