مع شهر رمضان يزداد الإقبال على الفواكه المجففة، ففي مصر يطلق اسم "الياميش" على المكسرات والحلويات المصنوعة من الفواكه المجففة، وهي كلمة دخلت المجتمع المصري منذ العهد الفاطمي. ويجب الاعتدال في تناول "الياميش" حتى لا يؤدي إلى زيادة الوزن.

ويشمل "الياميش" من المكسرات اللوز والجوز والفستق والبندق، وكلها مواد مغذية غنية بالبروتينات والدهون والزيوت، أما من الفواكه المجففة فيشمل "الياميش" الزبيب والمشمش والتين المجفف، وهي غنية بالسكريات والفيتامينات والمعادن والألياف.

ويجب الانتباه عند تناول هذه الأغذية إلى أنها غنية بالطاقة ولذلك يجب الاعتدال فيها حتى لا يجد الصائم نفسه وقد اكتسب كيلوغرامات عدة في نهاية شهر رمضان.

ويعتبر "الياميش" ركنا أساسيا في المواد الغذائية في شهر رمضان على وجه التحديد، وهو يستعمل لتزيين موائد الإفطار والسحور. ومع ذلك على الصائم أن يتذكر أنه حتى بالنسبة "للياميش" خير الأمور أوسطها.

المصدر : الجزيرة