في ظل الصيف وارتفاع درجة الحرارة، يزداد خطر تكاثر الجراثيم المسببة للأمراض داخل الأطعمة، مما قد يؤدي إلى فسادها على نحو أسرع، ومنها إلى الإصابة بعدوى غذائية عند تناولها‬، وينطبق هذا على البوظة أيضا.

وأوضحت الجمعية الألمانية للجراحة العامة وجراحة البطن أن هذا الخطر يزداد بصفة خاصة عند تناول اللحوم غير مكتملة النضج أو التي لم يتم شواؤها على نحو كاف، وكذلك مع الأطعمة المحتوية على بيض نيئ أو الحليب الخام أو البوظة إذا لم يتم تخزينها على درجة حرارة باردة بشكل كاف أو تم تخزينها لمدة طويلة للغاية، لافتة إلى أن مياه الشرب الملوثة غالبا ما تكون مصدرا للإصابة بالعدوى أيضا.

وأشارت الجمعية -التي تتخذ من العاصمة برلين مقرا- إلى أن الجسم يستجيب لتناول مثل هذه الأطعمة الفاسدة في صورة الإصابة بإسهال، ويحدث ذلك نتيجة تحرك الأمعاء على نحو أسرع وإفراز خلايا الأغشية المخاطية المبطنة للمعدة لكمية من المياه تزيد عمّا تفرزه في المعتاد.

وصحيح أن هذا الأمر يكون مزعجا للمريض، إلا أنه يعمل على تحفيز خروج مسببات المرض على نحو سريع من الجسم وبالتالي يحول دون انتشارها داخله.‬

أما إذا استمرت نوبات الإسهال لمدة تزيد على ثلاثة أيام، أو إذا كانت تتخللها نوبات إمساك، فشددت الجمعية على ضرورة استشارة الطبيب، لأنه من الممكن أن يرجع ذلك إلى الإصابة بمرض خطير مثل ورم في القولون.

المصدر : الألمانية