الحوادث والطوارئ بمؤتمر للأطباء الفلسطينيين بألمانيا
آخر تحديث: 2014/6/9 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/9 الساعة 18:44 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/12 هـ

الحوادث والطوارئ بمؤتمر للأطباء الفلسطينيين بألمانيا

المؤتمر تطرق لإقامة مشاريع تنموية طبية مستدامة في الأراضي الفلسطينية بإشراف خبراء من الاتحاد الأوروبي (الجزيرة)
المؤتمر تطرق لإقامة مشاريع تنموية طبية مستدامة في الأراضي الفلسطينية بإشراف خبراء من الاتحاد الأوروبي (الجزيرة)

الجزيرة نت-برلين

مثّل طب الحوادث والطوارئ المحور الرئيسي بمؤتمر الأطباء الفلسطينيين بألمانيا الذي عقد دورته السنوية السابعة في العاصمة برلين يومي السبت والأحد، بمشاركة 150 طبيبا من تخصصات مختلفة. ومنع الحصار المفروض على قطاع غزة مشاركة نقيب الأطباء هناك في المؤتمر.

وتركزت مناقشات المؤتمر وورش عمله على طب الحوادث وسبل التعامل مع الحالات الجراحية الطارئة، وتضمن برنامجه محاضرات متصلة بمحوره الرئيسي ألقاها أساتذة طب ألمان وتناولت حوادث طوارئ الأطفال من رؤية جراحي الحوادث، ومشاكل تخثر الدم المصاحبة للحوادث، ونقل كميات من الدم للمصابين في الحوادث الكبيرة.

وأقيمت في إطار فعاليات المؤتمر ثلاث ورش عمل متخصصة، الأولى لتدريب الأطباء الفلسطينيين على جراحة المناظير، والثانية عن الطرق السريعة للتخلص من الملوثات أثناء عملية زراعة مفاصل الحوض، والثالثة عن اللوائح الدولية للإسعافات الأولية المتعلقة بإنعاش القلب والرئتين.

وأقيم ضمن فعاليات المؤتمر معرضان، الأول لشركات الأدوية والمعدات الطبية الألمانية، والثاني عن التراث الثقافي والمجتمعي الفلسطيني.

المؤتمر تضمن ثلاث ورش عمل متخصصة شملت جراحة المناظير، وطرق التخلص من الملوثات أثناء عملية زراعة مفاصل الحوض، والإسعافات الأولية المتعلقة بإنعاش القلب والرئتين

الصحة بفلسطين
وجاءت الأوضاع الصحية في الأراضي الفلسطينية المحتلة كمحور ثان للمؤتمر الذي ناقش موضوع إيفاد الأطباء الفلسطينيين المقيمين في ألمانيا إلى الداخل الفلسطيني، وسبل التعاون المشترك مع هيئة الإغاثة الدوائية، وهي أكبر هيئة إغاثية أوروبية متخصصة في توفير الأدوية لمناطق الحروب والنزاعات.

وتطرق المؤتمر لإقامة مشاريع تنموية طبية مستدامة في الأراضي الفلسطينية بإشراف مجموعة من الخبراء والمستشارين من دول الاتحاد الأوروبي، وآليات دعم وتحسين القطاع الصحي الفلسطيني.

وفي سياق متابعة المؤتمر للحالة الصحية بالأراضي الفلسطينية، دعا رئيس تجمع الأطباء الفلسطينيين بألمانيا أشرف الدادا لتشكيل لجنة طبية دولية للاطلاع على الأوضاع الصحية للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وأعلن استعداد التجمع الذي يرأسه للمشاركة بهذه اللجنة ودعمها.

الاحتلال
ونبه الدادا -في حديث للجزيرة نت- إلى تدني الأوضاع الصحية للفلسطينيين تحت الاحتلال، وتلوث البيئة والمياه بالأراضي الفلسطينية المحتلة، والتدهور الكبير في صحة الأسرى المضربين بسجون الاحتلال.

ولفت رئيس التجمع إلى أن المؤتمر السنوي لتجمع الأطباء الفلسطينيين بألمانيا يُعد الأكبر من نوعه للفلسطينيين بالشتات، والتجمع معترف به من نقابة الأطباء الألمان وحاصل منها على عشر نقاط في التعليم الطبي المستمر.

وأعلن الدادا أن النتيجة الأبرز للمؤتمر هذا العام هي توجهه لإبرام اتفاقية شراكة مع بنك التنمية الإسلامي لتطوير القطاع الصحي الفلسطيني من خلال دورات لتأهيل الأطباء من الداخل الفلسطيني بأوروبا، ونقل أطباء فلسطينيين خبراتهم المكتسبة في ألمانيا إلى الأراضي الفلسطينية.

وتجدر الإشارة إلى نقيب الأطباء في غزة الدكتور فضل نعيم لم يتمكن من المشاركة في المؤتمر بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة