أعلنت شركة بريطانية اليوم الثلاثاء إجلاء بعض موظفيها غير الأساسيين من سيراليون، وفرض قيود على السفر بسبب تفشي فيروس إيبولا. ويأتي هذا الإعلان عقب تسجيل هذا البلد الأفريقي خمس حالات وفاة بإيبولا الشهر الماضي، والذي يعتقد أنه قتل نحو 185 شخصا في غينيا وليبيريا المجاورتين منذ مارس/آذار الماضي.

ويؤدي فيروس إيبولا إلى الإصابة بحمى نزفية، وهو من أشد الفيروسات فتكا، ويمكن أن تظهر أعراضه على المصاب خلال أيام، وتشمل الحمى وآلاما في العضلات والتعب والقيء والإسهال، وفي بعض الأحيان نزفا مستمرا ثم الموت.

وقالت شركة لندن ماينينغ المنتجة لخام الحديد -التي تشغل منجم مارامبا الذي يقع على مسافة 120 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة فري تاون- إنها أجلت بعض موظفيها غير الأساسيين من سيراليون وفرضت قيودا على السفر، مؤكدة بالمقابل أن إنتاجها لم يتأثر، كما لم تكتشف أية حالات إيبولا في المجتمعات المحيطة بالمنجم.

وصرح المتحدث باسم الشركة عثمان لاهاي بأن ثمانية عاملين غير أساسيين قد غادروا سيراليون في مطلع الأسبوع، أما الذين يوجدون خارج البلاد فقد وُجه إليهم النصح بعدم العودة الآن، مضيفا أن شركته قيدت أيضا رحلات السفر غير الضرورية، ومؤكدا أن جميع الرحلات يجب أن يوافق عليها رئيس مجلس إدارة الشركة.

وفي شأن متصل أيضا قال متحدث باسم شركة أفريكان مينيرالز -وهي شركة بريطانية أخرى لإنتاج خام الحديد تعمل في سيراليون- إن الشركة فرضت قيودا على سفر العمال، مضيفا أن العمليات بخلاف ذلك لم تتأثر.

المصدر : وكالات