يعرف الإدمان بأنه حاجة قوية لدى الشخص، وغير قابلة للسيطرة عليها أو التحكم بها من قبله، لتناول مادة معينة مثل المخدرات أو الخمر، أو القيام بسلوك محدد مثل القمار أو ممارسة الجنس، مما يحوله إلى أهم شيء في حياة المدمن، ويؤثر على دراسته أو عمله أو حياته العائلية والزوجية.

ويعتقد أن الإدمان يبدأ عندما يستعمل الشخص مادة معينة مثل الخمر للحصول على الاسترخاء والمتعة، كما ينطبق هذا على الممارسات مثل القمار أو متابعة المواقع الإباحية، وعند بعض الأشخاص فإن هذه العملية تتكرر للحصول على الشعور الذي يعتبرونه "جميلا" والمرتبط بهذه المادة أو هذا السلوك.

ومع حدوث تغيرات كيميائية في دماغ المدمن، يأخذ تعاطي هذه المواد وممارسة هذه الأنشطة نمطا أكثر شدة وتكرارا، مما يقود إلى أضرار جسدية ونفسية، وشيئا فشيئا يبدأ الجسم والدماغ بالتعود على هذه المواد أو هذا السلوك، ولا تعود نفس كمية المادة (مثل الخمر) أو الوقت الذي يقضيه في ممارسة السلوك (مثل مشاهدة المواقع الإباحية على الإنترنت) كافيا للوصول إلى نفس المستوى من الإثارة والمتعة.

مدمنو مخدرات في البرازيل (أسوشيتد برس)

تعاطٍ أكبر
وفي استجابة لهذا التراجع في مستوى المتعة بسبب تعوّد وتأقلم الدماغ على المادة أو السلوك الإدماني، يأخذ الشخص بتعاطي كمية أكبر من المادة أو ممارسة السلوك لساعات أطول، ويفقد السيطرة على الموضوع ويصبح غير قادر على التحكم في السلوك.

عوامل الخطورة للإصابة بالإدمان:

  • معاناة الشخص من أمراض عقلية مثل الاكتئاب.
  • التعرض لسوء المعاملة أثناء فترة الطفولة.
  • النشوء وسط مستوى مرتفع من التوتر.
  • وجود مشكلة إدمان لدى أحد أفراد العائلة.
  • البطالة ووجود مخاوف مالية لدى الشخص.

أنواع الإدمان:

وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة، هناك نوعان من الإدمان وهما:

إدمان المواد:
ويشمل ذلك إدمان المخدرات مثل الكوكائين والماريغوانا، والخمر، كما أن التدخين واستعمال التبغ يعتبران نوعا من الإدمان لأن النيكوتين له تأثير إدماني.

الإدمان يرتبط بحدوث تغيرات كيميائية في الدماغ (الألمانية)

الإدمان السلوكي:
أو ما يمكن وصفه بالسلوك القهري الذي لا يستطيع الشخص مقاومته، مع الإشارة هنا إلى أن بعض الأطباء لا يعتبرون السلوك هذا إدمانا لأنه لا يرتبط بتعاطي مواد. لكن في المقابل، يُعتقد أن التأثير المتكرر الذي يطلبه الشخص عبر القيام بالسلوك ناجم عن حدوث تغيرات كيميائية في الدماغ تشبه التي تحدث مع إدمان المواد.

ويشمل الإدمان السلوكي إدمان ممارسة القمار، وإدمان الجنس، ويأخذ الأخير صورا عدة مثل ممارسة الجنس بشكل خارج عن السيطرة، أو إدمان المواد الإباحية مثل الصور والفيديوهات والمواقع الإلكترونية، أو الاستمناء، أو استعمال الدردشة أو زيارة المومسات.

كما من أنواع الإدمان السلوكي -وفقا للخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة- إدمان الحب، وفيه يعتمد الطرف المدمن على الدعم العاطفي والاستقرار الناجم من طرف العلاقة الآخر، وقد ينتج عنه سلوك يتسم بالهوس والنزعة للسيطرة. وعادة ما يعاني مدمنو الحب من مفهوم منخفض للذات.

المصدر : الجزيرة