طوّر علماء في بريطانيا تقنية جديدة لمعالجة تسوس الأسنان وتجويفها ستجعل عمليات الحفر التقليدية شيئا أكل الزمان عليه وشرب، ولذلك فإن خوف البعض من مراجعة طبيب الأسنان قد يصبح شيئا من الماضي.

وتعتمد هذه التقنية على إرسال نبضات كهربائية تجعل الأسنان تعيد معالجة نفسها باستعادة سائر المعادن المفقودة.

ويأمل العلماء تعميم هذه التقنية خلال ثلاث سنوات بعد إنتاج الأجهزة اللازمة، إذ أكدت دراسة جديدة أن الحقن بالنبض الكهربائي يمكنه إصلاح تجويف الأسنان دون حفر أو حقن بالبنج ودون إحداث ألم.

ويحدث التسوس عندما تزيل الأحماض التي تنتجها بكتيريا الفم المعادن من الأسنان، مما يؤدي إلى تجويف الأسنان. أما التقنية الجديدة فترسل نبضات كهربائية إلى داخل السن المصاب بما يعيد الكالسيوم والفوسفات إلى السن ويصلح الضرر من الداخل.

ويقول البروفسور نايجل بيتس من كلية طب الأسنان في "كنغز كوليج" إن هذه التقنية لها فوائد كثيرة، والمطلوب هنا هو إيقاف الضرر في مرحلة مبكرة والتعامل مع التجويفات العميقة والمساعدة في الوصول إلى وضع تكون فيه الأسنان قادرة على المقاومة.

وتأمل إحدى الشركات في أسكتلندا أن تبدأ توزيع جهاز لمعالجة الأسنان بهذه الوسيلة خلال ثلاث سنوات، وعلى المرضى أن يتحملوا المعالجة بواسطة الحفر حتى يتم إنتاج هذا الجهاز.

المصدر : الجزيرة